عاهلا البحرين والأردن يبحثان التطورات الإقليمية والدولية

ضمن جولة تشمل الإمارات
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wr783J

جانب من لقاء ملك البحرين وملك الأردن

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 22-11-2021 الساعة 15:28

وقت التحديث:

الاثنين، 22-11-2021 الساعة 19:57

ما الذي بحثه العاهلان؟

- مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.

- آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية.

- التنسيق بين البلدين.

ما رأي العاهلين حول علاقات بلديهما؟

الارتياح لمستوى التبادل التجاري، ونمو العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين.

عقد عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، جلسة مباحثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، تناولا فيها تطورات قضايا المنطقة والعالم وتطور العلاقات الثنائية بين البلدين، وذلك مساء اليوم الاثنين.

جاء ذلك بعد استقبال العاهل البحريني ملك المملكة الأردنية الهاشمية ترافقه الملكة رانيا العبد الله، لدى وصوله إلى قاعدة الصخير الجوية، في زيارة للبحرين.

ووفق ما أوردت "وكالة أنباء البحرين" (بنا)، أشاد الملك حمد "بعمق العلاقات الثنائية الأخوية الوطيدة التي تجمع بين البلدين الشقيقين، والمستوى المتقدم من التعاون القائم بينهما في مختلف المجالات".

وأعرب عن "الارتياح لمستوى التبادل التجاري، وما وصلت إليه العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين الشقيقين من تقدم ونمو".

كما أكدا "تضامن البلدين الشقيقين في جهودهما في الحرب على الإرهاب، والحفاظ على الأمن والاستقرار".

وأبدى ملك البحرين "الشكر والتقدير لمواقف المملكة الأردنية الهاشمية الداعمة لمملكة البحرين لمكافحة الإرهاب والتطرف، وتنسيق الجهود المشتركة لمحاربة هذه الآفة".

ونوها بأهمية التعاون بين البلدين في مكافحة فيروس كورونا والحد من انتشاره، وقدم ملك البحرين الشكر لعاهل الأردن "على التسهيلات التي قدمتها لسفارة مملكة البحرين في عمّان، والتي سهلت إجراءات عودة المواطنين والطلبة البحرينيين إلى أرض الوطن"، مشيداً "بإسهامات الجالية الأردنية في مملكة البحرين في عملية التنمية والتطوير في كافة المجالات".

وبحسب "بنا"، فقد "بحث الجانبان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، وآخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، وتبادلا وجهات النظر بشأنها، حيث أكدا أهمية التنسيق بين البلدين الشقيقين".

كما "شددا على أهمية تكثيف الجهود ومضاعفتها للوصول إلى حل عادل للقضية الفلسطينية، واعتبار السلام خياراً استراتيجياً لإنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي بشكل عادل وشامل وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، وبما يضمن حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق".

وتطرقت المباحثات إلى آخر التطورات المتعلقة بالملف السوري، إذ بيّن الملك الأردني دعم بلاده "لجهود الحفاظ على سيادة سوريا واستقرارها ووحدة أراضيها وشعبها".

وفي هذا الجانب، أشاد ملك البحرين بجهود الملك عبد الله "في دعم القضايا العربية، وخاصة القضية الفلسطينية، باعتبار العاهل الأردني الوصي على المقدسات في القدس الشريف".

كما أكد العاهلان "ضرورة العمل لوقف التدخلات الأجنبية في شؤون المنطقة، وتأثيرها على الأمن والاستقرار، وشددا على أهمية التعاون بين البلدين الشقيقين لتثبيت أمن واستقرار المنطقة وحماية الملاحة الدولية في مياه الخليج العربي من أي تهديدات تؤثر في حركة التجارة العالمية".

من جانبه أكد العاهل الأردني "عمق العلاقات التاريخية المتميزة والروابط الأخوية الوثيقة بين المملكتين وشعبيهما الشقيقين".

وتأتي زيارة العاهل الأردني للبحرين ضمن جولة خليجية تشمل أيضاً الإمارات.

وكان الديوان الملكي الأردني قال في وقت سابق من اليوم الاثنين، إن الملك عبد الله غادر البلاد في جولة ستشمل الإمارات العربية والبحرين.

وفي نوفمبر الماضي، عقد العاهل الأردني ونظيره البحريني وولي عهد أبوظبي محادثات ثلاثية رفيعة في المنامة.

وفي يناير الماضي، زار الملك عبد الله الثاني أبوظبي، وأجرى مشاورات مع ولي عهدها الشيخ محمد بن زايد.

وهذه هي الزيارة الأولى التي يجريها الملك عبد الله إلى الإمارات بعد قضية الفتنة التي حدثت، في أبريل الماضي.

ويبدي الأردن اهتماماً كبيراً بالعلاقات السياسية والاقتصادية مع دول الخليج.

وتأتي الجولة مع اقتراب توقيع الأردن والإمارات ودولة الاحتلال اتفاقاً لإقامة محطة عملاقة للطاقة الشمسية في الأردن بتمويل إماراتي.

مكة المكرمة