عباس يأمر بوقف التصريحات المُضرّة بالمصالحة والتصدّي لمعرقليها

محمود عباس

محمود عباس

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 29-11-2017 الساعة 21:01


أمر الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الأربعاء، بوقف كافة التصريحات التي تتناول المصالحة الوطنية، والتصدّي لـ "المتسبّبين في عرقلتها فوراً"، من دون أن يسمّيهم.

ووفقاً لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، فقد أكّد عباس أن القرار "يأتي من أجل المصلحة الوطنية الفلسطينية، وعلاقاتنا مع الأشقّاء المصريين"، مشدداً على ضرورة الالتزام الفوري بالقرار "للضرورة القصوى".

وفي 12 أكتوبر الماضي، وقّعت حركتا "فتح" و"حماس"، في القاهرة، على اتفاق للمصالحة، يقضي بتمكين الحكومة من إدارة شؤون غزة، كما الضفة الغربية المحتلة، بحدٍّ أقصاه مطلع الشهر المقبل.

في غضون ذلك، دعا رئيس حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في قطاع غزة، يحيى السنوار، الفصائل الفلسطينية لاجتماع طارئ في مكتبه، في وقت لاحق الأربعاء.

وقال عضو المكتب السياسي لـ "الجبهة الديمقراطية" (اليساري)، طلال أبو ظريفة، في تصريح لوكالة "الأناضول": إن مكتب السنوار "وجّه دعوة عاجلة للفصائل لحضور اللقاء مساء اليوم (الأربعاء)"، دون مزيد من التفاصيل.

اقرأ أيضاً :

تشاؤم فلسطيني.. المصالحة تتعثّر و"التمكين" يدخلها في نفق مظلم

ومن المتوقع أن يناقش اللقاء التطورات الأخيرة في ملفّ المصالحة الوطنية؛ بعدما دعت حكومة "الوفاق"، الثلاثاء، جميع الموظفين المعيّنين قبل سيطرة "حماس" على غزة للعودة إلى عملهم.

لكن حركة "حماس" رفضت القرار، وقالت إنه مخالف لاتفاق القاهرة الموقّع عام 2011، والذي ينصّ على عودة الموظفين القدامى للعمل بعد انتهاء اللجنة القانونية الإدارية من دراسة ملفّات موظفي "حماس" المعيّنين بعد عام 2007.

وكان العشرات من الموظّفين القدامى قد تجمّعوا أمام بعض الوزارات بغزة اليوم، تنفيذاً للقرار الحكومي، لكن نقابة موظفي "حماس" منعتهم من الدخول.

وأصدرت نقابة الموظفين في القطاع العام، والمقرّبة من حماس، صباح الأربعاء، قراراً يقضي بمنع موظّفي السلطة الفلسطينية المعيّنين قبل سيطرة الحركة على القطاع (المستنكفين) من دخول الوزارات.

وحالياً، يعمل داخل الوزارات والمؤسسات الحكومية بغزة الموظّفون الذين عيّنتهم حماس بعد سيطرتها على القطاع.

وعقب أحداث الانقسام، في 14 يونيو 2007، طالبت السلطة الفلسطينية موظّفيها بغزة بالجلوس في منازلهم والامتناع عن الذهاب لوظائفهم.

وعملت حركة "حماس" على توظيف نحو 40 ألف موظف، خلال الأعوام الماضية، بهدف إدارة شؤون قطاع غزة.

مكة المكرمة