عبد الله بن زايد يلتقي نظيره الإسرائيلي في متحف الهولوكوست

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YVmkyp

أشكنازي وين زايد في متحف الهولوكوست

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 06-10-2020 الساعة 16:15

وقت التحديث:

الثلاثاء، 06-10-2020 الساعة 16:37
- ماذا سيبحث وزيرا خارجية "إسرائيل" والإمارات في برلين؟

"تقدم الاتصالات حول مختلف ملاحق اتفاقية التطبيع بين الدولتين".

- يدور حديث حول قمة ثلاثية.. فمن أطرافها؟

الوزيران الإسرائيلي والإماراتي إلى جانب نظيرهما الألماني.

التقى وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي نظيره الإماراتي عبد الله بن زايد في متحف الهولوكوست في برلين، في أول لقاء علني بينهما منذ توقيع اتفاق التطبيع بين الجانبين.

وبثت وسائل إعلامية صوراً للقاء الوزراء الثلاثة وزيارتهم لمتحف الهولوكوست، حيث ظهر بن زايد يسلم على نظيره الإسرائيلي متخذاً إجراءات السلامة بسبب جائحة كورونا.

وكانت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية قالت، في وقت سابق من اليوم، إن أشكنازي سيسافر، الثلاثاء، إلى ألمانيا؛ للقاء نظيره الإماراتي الموجود حالياً في برلين.

ووفق المصدر ذاته، يزور الوزيران الإسرائيلي والإماراتي معاً "متحف الهولوكوست" في برلين، وسط حديث عن قمة ثلاثية تجمع الرجلين بوزير الخارجية الألماني هايكو ماس، بدعوة من الأخير.

وبيَّن موقع "والَّا" العبري أن "ماس" طرح فكرة القمة خلال لقاء جمعه قبل أسبوعين بسفيري "إسرائيل" والإمارات لدى بلاده، دون الإشارة إلى جدول أعمال القمة.

وإضافة إلى ذلك سيبحث الوزيران الإسرائيلي والإماراتي، بشكل منفرد، "تقدُّم الاتصالات حول مختلف ملاحق اتفاقية السلام بين الدولتين، وضمن ذلك في مجالات الطيران والتأشيرات والعلاقات الدبلوماسية والاستثمار والعلوم والتكنولوجيا والمياه والزراعة والطاقة وغيرها"، وفق المصدر عينه.

وسيتم إرسال طائرة تابعة للقوات الجوية الألمانية خصوصاً؛ لاصطحاب الوزير الإسرائيلي والوفد المرافق إلى العاصمة الألمانية.

وفي 15 سبتمبر الماضي، وقَّعت الإمارات والبحرين، في واشنطن، اتفاقيتين لتطبيع علاقاتهما مع "إسرائيل"، وسط رفض شعبي عربي واسع واتهامات بخيانة القضية الفلسطينية، في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي لأراضٍ عربية.

وكان وزير الخارجية الإماراتي قد مثَّل بلاده في مراسم توقيع اتفاق التطبيع التي جرت في البيت الأبيض بالعاصمة الأمريكية، في حين كان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الحاضر من جانب الدولة العبرية.

وأصبحت الإمارات ثالث دولة عربية والأولى خليجياً التي تبرم اتفاقية لإقامة علاقات دبلوماسية مع "تل أبيب"، قبل أن تلحقها البحرين، لتصبح الدولةَ الرابعة عربياً، وسط حديث عن تطبيع دول عربية بالمستقبل المنظور.

مكة المكرمة