عبر 3 فيديوهات.. "هاكرز عُمان" يتهم الإمارات باستهداف السلطنة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/1kdDBR

اتهم الذباب الإلكتروني الإماراتي بالتحريض ضد السلطنة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 30-06-2020 الساعة 19:06
- ما التهمة التي وجهها "هاكرز عُمان" للإمارات؟

التحريض ضد السلطنة بواسطة الذباب الإلكتروني.

- من هو حساب "هاكرز عُمان"؟

مجموعة من الهواة والمختصين الذين يسعون لتوفير بيئة إلكترونية نظيفة وآمنة للجميع.

اتهم حساب هاكرز عُماني دولة الإمارات بالتحريض ضد سلطنة عُمان، ما أشعل غضباً واسعاً على وسائل التواصل الاجتماعي.

وذكر "هاكرز عُمان" أن "من يدير أحد حسابات الذباب الإلكتروني الإماراتي ملحق عسكري في الملحقية العسكرية الإماراتية في الأردن".

وكان الحساب قد نشر فيديوهات من 3 أجزاء توضح حصوله على "معلومات توثق استخدام الإمارات للذباب الإلكتروني لتأليب الشعب العُماني ضد قيادته".

ويدير حساب "هاكرز عُمان" مجموعة من الهواة والمختصين الذين "يسعون لتوفير بيئة إلكترونية نظيفة وآمنة للجميع"، بحسب تعريفهم للحساب، ويتابعه أكثر من 61 ألف ناشط على تويتر.

وتعليقاً على ما جاء في تغريدات الحساب شن عقيد أردني متقاعد هجوماً حاداً على دبلوماسيين إماراتيين يعملون في السفارة الإماراتية بالأردن.

وأوضح العقيد المتقاعد، محمد علاء الدين العناسوه، في فيديو بثه على حسابه في تويتر: "يشاع بأن هناك شخصاً إماراتياً يعمل بالسفارة الإماراتية في الأردن، بالذات في الملحقية العسكرية بسفارة الإمارات، بأنه يمتلك حسابات وهمية ويديرها لضرب الأمن الداخلي في عُمان وزعزعة استقرارها وبث الفتنة بها".

وأردف قائلاً: "ماذا فعلت عُمان لكم؟ ألا يكفي ثلاث سنوات وأنتم تتهمون قطر زوراً وبهتاناً وهي بريئة من كل اتهاماتكم، وفي النهاية ثبت أنها بريئة من كل اتهاماتكم؟ الآن الدور على عُمان؟".

وطالب "العناسوه" الجهات المعنية في الأردن "أن تتخذ إجراءً فورياً وحاسماً بأن الشخص الأردني غير مرغوب فيه في عمَّان، وأن يطردوه إذا كانت الأخبار صحيحة".

وفي سياق متصل، كشف الحساب العُماني بالفيديو الثاني عن مبتعث إماراتي إلى لندن يدير حساباً قال إنه تابع للذباب الإلكتروني الإماراتي.

وأشار الحساب إلى أن المبتعث يتواصل مع شخص عُماني، ويزوده بمواد ينشرها من أجل الهجوم على السلطنة.

وفي الفيديو الأخير تحدث عن حساب "أمل بنت جاسم من الكويت"، وقال إن من يديره شخص إماراتي من مدينة العين في إمارة أبوظبي.

وأثارت التغريدات غضباً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي في سلطنة عُمان، وتصدر وسم "#فضيحه_الذباب_الاماراتي" قائمة أكثر الوسوم انتشاراً في السلطنة، حاصداً أكثر من 23 ألف تغريدة.

وهاجم من خلالها المستخدمون السلطات الإماراتية واتهموها "بالتحريض ضد سلطنة عمان وتدبير المؤامرات لها".

وقال أحد المغردين: "ضربة إلكترونية استباقية لأشبال الإمبراطورية العمانية حققت هدفها الاستراتيجي، اخترقت أنظمة تجسس صرف عليها الكثير بأقل جهد، وزادت من الوعي الوطني ليكون محصناً من ترهات الذباب الإلكتروني، من انبهروا بقدراتهم عليهم أن يعيدوا حساباتهم، فلا مكان للإمعات الإلكترونية بيننا".

فيما قال آخر: "يفضح الذباب الإلكتروني للجيران (عيال العم والأهل) الموجه ضد السلطنة، مثال هذا المقطع (رجل طول وعرض) ومسمي نفسه (أمل بنت جاسم) يسيء للسلطنة، وللمغفور له جلالة السلطان قابوس رحمة الله عليه، وله أيضاً الكثير من الإساءات الأخرى".

مكة المكرمة