عدن.. اختطاف مسؤول أمني رفيع عقب اقتحام منزل محافظ تعز

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/vzAdoo

اختطاف قائد القوات الخاصة بتعز

Linkedin
whatsapp
الأحد، 21-02-2021 الساعة 17:06

 من أين تم اختطاف قائد قوات الأمن الخاصة بتعز؟

من مدينة عدن.

مَن المتهم بالاختطاف؟

قوات "الانتقالي" المدعومة من الإمارات، وفقاً لنشطاء يمنيين.

اختطف مسلحون مجهولون، اليوم الأحد، مسؤولاً أمنياً رفيعاً عقب اقتحام منزل محافظ تعز، الكائن بالعاصمة المؤقتة عدن جنوبي اليمن.

ونقلت وكالة "الأناضول"، عن مصدر حكومي يمني، مفضلاً عدم ذكر اسمه؛ لكونه غير مخول له الحديث لوسائل الإعلام، أن "مسلحين مجهولين اقتحموا منزل محافظ تعز، نبيل شمسان، في منطقة خور مكسر بمدينة عدن".

وأضاف: إن "المسلحين اختطفوا العميد جميل عقلان قائد قوات الأمن الخاصة في تعز، بعد أن تم الاعتداء عليه في المنزل" الذي كان به؛ لمناقشة بعض الأمور مع المحافظ.

وأفاد المصدر بأنه "تم نقل عقلان إلى جهة مجهولة، فيما لم تعلن أي جهةٍ مسؤوليتها عن الحادثة".

لكن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي قالوا إن المسلحين يتبعون لقوات "الانتقالي" المدعومة من الإمارات، وإن حراسة المحافظة لم تشتبك معهم.

ولمحافظ تعز منزل بعدن، إضافة إلى مكان إقامته في تعز، ويواجه كثيراً من الانتقادات؛ نظراً إلى كثرة تنقُّله بين المدينتين، ولسفره الكثير أيضاً إلى العاصمتين السعودية الرياض والمصرية القاهرة، والبقاء بهما لأسابيع.

ويتحكم المجلس الانتقالي بزمام الأمور في عدن، منذ أغسطس 2019، عقب قتال شرس مع القوات الحكومية انتهى بطرد الحكومة، التي اتهمت الإمارات بتدبير انقلابٍ ثانٍ عليها، بعد انقلاب جماعة الحوثي، وهو ما تنفيه أبوظبي.

وفي 18 ديسمبر الماضي، تشكلت حكومة يمنية جديدة من 24 وزيراً مناصفة بين الشمال والجنوب، بناء على "اتفاق الرياض"، الذي كان يهدف إلى إنهاء التوتر بين الحكومة اليمنية السابقة والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وحتى اليوم، لم يتم إحراز تقدم كبير في مسألة تنفيذ الشق العسكري من "اتفاق الرياض"، خصوصاً دمج قوات الجيش والأمن التابعة للحكومة والمجلس الانتقالي، تحت قيادة وزارتي الداخلية والدفاع.

مكة المكرمة