"عرائس داعش" يشغلن العالم.. ترامب يرفض عودة إحداهن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G8XDN8

هدى زعمت أنها وُلدت في ولاية نيوجيرسي الأمريكية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 21-02-2019 الساعة 10:09

أعلنت الإدارة الأمريكية، أمس الأربعاء، أنها لن تسمح بعودة هدى مثنى (24 عاماً)، وهي واحدة ممن يطلق عليهن "عروس داعش"، إلى الولايات المتحدة مرة ثانية؛ بدعوى أنها ليست مواطنة أمريكية.

وغادرت هدى الولايات المتحدة من قبلُ، وتوجهت إلى سوريا، للانضمام إلى تنظيم الدولة.

وقال الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، في تغريدة نشرها على حسابه الشخصي بموقع "تويتر": "لقد أصدرت تعليمات لوزير الخارجية مايك بومبيو، وهو يوافقنى تماماً، بعدم السماح لهدى مثنى بالعودة إلى البلد!".

بدوره، أصدر وزير الخارجية، مايك بومبيو، بياناً قيَّم فيه رغبة مثنى في العودة إلى الولايات المتحدة، وتحديداً إلى ولاية ألاباما التي كانت تعيش فيها قبل توجهها إلى سوريا.

وأكد بومبيو في بيانه، أن هدى مثنى "ليست مواطنة أمريكية؛ ومن ثم لا يمكنها دخول الولايات المتحدة، حيث لا تمتلك أساساً قانونياً لذلك، فلا جواز سفر أمريكياً سارياً لديها، ولا تمتلك تأشيرة دخول للبلاد".

وتابع قائلاً: "مستمرون في توصية كل المواطنين الأمريكيين بعدم السفر إلى سوريا".

تجدر الإشارة إلى أن هدى مثنى حينما سافرت إلى سوريا التحقت بتنظيم الدولة، وتزوجت ثلاثة رجال خلال 5 سنوات، وقالت في تصريحات صحفية سابقة، إنها نادمة على ذلك، وتوسلت إلى المسؤولين الأمريكيين من أجل الحصول على فرصة ثانية، والسماح لها بالعودة إلى عائلتها.

وزعمت "عروس داعش" كذلك أنها وُلدت في ولاية نيوجيرسي لأسرة دبلوماسية يمنية، وأنها مواطنة أمريكية. لكن وفق قوانين الهجرة الأمريكية، فإن أبناء الدبلوماسيين الأجانب لا يحصلون على جنسية الولايات المتحدة حتى وإن وُلدوا على أراضيها.

ووفقاً لتقرير صادر في وقت سابق، عن "برنامج مراقبة التطرف" التابع لجامعة جورج واشنطن الأمريكية، فإن أكثر من 300 مواطن أمريكي قد سافروا إلى سوريا والعراق للقتال مع التنظيم، عاد منهم 12 إلى الولايات المتحدة مرة ثانية.

وأمس الأربعاء، سحبت بريطانيا جنسيتها من شاميما بيجوم (19 عاماً)، التي التحقت بتنظيم الدولة في سوريا، وأطلق عليها الإعلام لقب "عروس داعش".

مكة المكرمة