عروس "داعش" البريطانية تكشف ما تعرضت له وتطلب فرصة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gzyRNn

بيجوم قالت إنها نادمة على كل شيء فعلته

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 02-04-2019 الساعة 13:33

قالت شاميما بيجوم (19 عاماً)، بريطانية الجنسية والملقبة بـ"عروس" تنظيم "داعش"، إنها تعرضت لغسل دماغ من قِبل عناصر التنظيم، وكانت تصدق كل ما كان يقال لها، ولا تزال متأثرة بأفكارهم، وتواصل دعم ما علموها إياه.

وبينت بيجوم، خلال مقابلة أجراها مراسل صحيفة "التايمز" البريطانية أنطوني لود، ونُشرت اليوم الثلاثاء، بعد وفاة ابنها الرضيع في مخيم الروج الذي تقبع فيه بسوريا، أنها كانت لا تعلم إلا قليلاً عن دينها، وكانت تتلقى المعلومات من عناصر التنظيم.

وقالت بيجوم: "جلست وفكرت مطولاً في المدة التي يجب أن أمضيها هنا في مخيم الروج، وقد تقبلت الأمر بأنه يتوجب عليّ البقاء هنا وأن أنظر إلى هذا المخيم على أنه بلدي الثاني".

وأضافت: "أشعر بأن الوضع أفضل من قبل، فهناك كثير من السيدات اللواتي يقدمن لي يد المساعدة، فضلاً عن الأصدقاء الذين يساعدونني معنوياً لكي أتجاوز محنتي".

وذكرت أن قصة تطرفها بدأت بلندن في عام 2014، حيث كانت فتاة ذات شخصية متقوقعة، بالخامسة عشرة من عمرها (..)، "والإسلام أعطاني هدفي في الحياة حينها".

وتابعت: "آمل العودة إلى بلدي الذي وُلدت وتربيت فيه، ومنذ هروبي من الباغوز ندمت على كل شيء اقترفته، وأريد العودة إلى بريطانيا ويتم منحي فرصة أخرى لأبدأ حياتي من جديد".

ونقل كاتب التقرير عن شاميما قولها: "عندما غادرت تنظيم داعش لأول مرة، كنت ما زلت تحت تأثيرهم فقد غسلوا مخي، وكنت ما أزال أدعمهم بسبب ما علموني إياه، وجميع تعليقاتي الداعمة له جاءت بسبب خوفي منهم".

وأضافت: "هُددت بإحراق خيمتي وأغراضي، وكنت أعلم أن الجميع يشاهد المقابلة الأولى التي أجريتها، لذا فإن كل كلمة كنت سأقولها ضد تنظيم داعش سأدفع ثمنها".

ونقل كاتب المقال عن مسؤول كردي في مخيم الروج قوله: إن "شاميما أضحت أكثر انفتاحاً من قبل ولم تعد تلك الفتاة المتطرفة".

وتزوجت بيجوم في سوريا مقاتلاً بوسنياً ينتمي إلى تنظيم "داعش، في حين تزوّجت صديقتها خديجة سلطان رجلاً أمريكياً، وأميرة عباس بأسترالي.

وكانت عائلة بيجوم تقدّمت بطلب للسلطات، من أجل "الرحمة" بشأن ابنتها الحامل في شهرها التاسع، وتمكينها من العودة إلى بريطانيا.

 

مكة المكرمة