عقوبات أمريكية على 3 لبنانيين بتهمة تمويل "حزب الله"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wZ39QW

"نصر الله" يقول إن الإدارة الأمريكية عجزت عن القضاء على "حزب الله" (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 13-12-2019 الساعة 20:29

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على 3 شخصيات لبنانية، بتهمة تورطهم بشكل مباشر وغير مباشر، في تمويل "حزب الله" اللبناني، من خلال غسل أموال.

وقالت الوزارة في بيان، الجمعة: إن العقوبات استهدفت "ناظم سعيد أحمد، المقيم بلبنان، وصالح عاصي، الذي يتخذ من جمهورية الكونغو الديمقراطية مقراً له، فضلاً عن المحاسب المقيم بلبنان طوني صعب".

وذكرت أن كلاً من سعيد أحمد وعاصي "يديران شركات بملايين الدولارات متورطة في نشاط اقتصادي غير مشروع، يعطي الأولوية للمصالح الاقتصادية للجماعة الإرهابية وأنشطتها الخبيثة على مصالح الشعب اللبناني"، وفق البيان.

كما أشارت إلى أنه تم إدراج طوني صعب على قائمة العقوبات الأمريكية بتهمة "تقديمه الدعم لصالح عاصي".

ونقل البيان عن وزير الخزانة ستيفن منوتشين، قوله: إن "حزب الله" يواصل "استخدام الشركات التي تبدو شرعية، كشركات واجهة، لجمع الأموال وتبييضها في دول مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث يمكنها استخدام الرشوة والعلاقات السياسية لتأمين الوصول غير العادل إلى الأسواق والتهرب من الضرائب".

كما جددت الولايات المتحدة دعمها مطالب الشعب اللبناني بإنهاء الفساد وتمويل الإرهاب الذي يزدهر في بيئات فاسدة، حسب البيان.

بدوره قال الأمين العام لـ"حزب الله"، حسن نصر الله، إن الإدارة الأمريكية خيَّرت اللبنانيين بين الجوع الأكيد والنهوض المحتمل، مشيراً إلى أن واشنطن عجزت عن القضاء على "حزب الله"، وهي تريد استغلال المظاهرات لتحقيق هذا الهدف.

وأوضح "نصر الله"، في كلمة له، اليوم الجمعة، أن إدارة ترامب تنظر إلى الاحتجاجات في لبنان والمنطقة باعتبارها أداة للضغط على إيران، كما أنها تفترض أن تظاهرات لبنان هي "ثورة الشعب اللبناني على حزب الله".

ولفت إلى أن "التقييم الأمريكي للمظاهرات في لبنان خاطئ بناء على معلومات خاطئة"، موضحاً أن الإدارة الأمريكية تبحث عن حل لمشكلاتها ومشكلات "إسرائيل"، ولا تبحث عن حل لمشكلات الشعب اللبناني.

وأشار إلى أن أمريكا تدرك أنها لا تستطيع إخراج "حزب الله" من البرلمان أياً كان قانون الانتخابات، كما بيَّن أنه "ليس من مصلحة لبنان تشكيل حكومة اللون الواحد رغم أنها تخدمنا في حزب الله".

وأمل الأمين العام لـ"حزب الله" أن يكلَّف رئيس جديد للحكومة، الاثنين المقبل، معرباً عن قناعته بأن تأليفها بعد الاستشارات النيابية لن يكون سهلاً.

وشدد على أن "لبنان يمر بأخطر أزمة مالية في تاريخه، وأي حكومة تحتاج الاستقرار الداخلي، لمواجهة هذه الأزمة".

مكة المكرمة