"علاقتنا ليست وليدة الساعة".. عون يثمّن الدعم القطري للبنان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3xXXAm

عون خلال حديثه مع وكالة الأنباء القطرية

Linkedin
whatsapp
السبت، 14-05-2022 الساعة 14:37

ماذا قال عون عن العلاقات القطرية اللبنانية؟

إنها قوية وليست وليدة الساعة.

ماذا قال عون عن الدعم القطري لبلاده؟

ثمّن هذا الدعم، وقال إنه يعكس قوة العلاقات.

أعرب الرئيس اللبناني ميشال عون عن تقديره للدور الذي تؤديه دولة قطر لدعم بلاده، مشيراً إلى أن العلاقة بين البلدين ليست وليدة الساعة.

وفي حوار نشرته وكالة الأنباء القطرية الرسمية، اليوم السبت، قال عون إن لبنان بلد عربي، ومن صلب الأمة العربية، وهو ركن أساسي في الدعوة الدائمة إلى اللحمة والتضامن والوحدة بين الدول العربية.

وثمّن الرئيس اللبناني "وقوف دولة قطر الدائم إلى جانب لبنان في المراحل الصعبة التي مرّ بها"، مشيراً إلى أن قطر "كانت بدورها ترى فيه الشقيق الذي يقدّر ويحفظ لها مواقفها".

وأضاف: "لبنان يطمح إلى أفضل العلاقات مع الدول العربية بشكل عام، والخليجية بشكل خاص، وأنه لا يمكن لأي غيمة سوداء قد تعتري هذه العلاقات في يوم ما أن تسود وتستمر، لأن مصيرها الطبيعي أن تنقشع".

واستشهد عون على عمق العلاقات القطرية اللبنانية قائلاً: "العلاقة بين لبنان وقطر ليست وليدة الساعة، بل هي قديمة وتعكس روابط الأخوة التي تجمع بين البلدين والشعبين".

وأكد "حرص البلدين على استمرار وتطوير هذه العلاقة نظراً إلى الرغبة المشتركة في المحافظة عليها وصونها".

كما أشار عون إلى "خطورة الخلافات العربية - العربية وتأثيراتها السلبية على كل الدول والشعوب العربية"، مؤكداً "التزام لبنان بموقف التضامن والوحدة بين الدول العربية".

وتأتي تصريحات عون في وقت تشهد فيه العلاقات اللبنانية الخليجية عودة تدريجية بعد الأزمة الكبيرة التي أثارتها تصريحات وزير الإعلام اللبناني السابق جورج قرداحي، العام الماضي.

وحاولت الدوحة رأب الصدع الخليجي اللبناني خلال الأزمة، وواصلت تقديم دعمها الشهري للجيش اللبناني والمقدر بـ70 طناً من المواد الغذائية والطبية. 

وأعادت المملكة العربية السعودية والكويت سفيريهما إلى بيروت، في أبريل الماضي، كخطوة أولى لإنهاء الأزمة السياسية ودعم لبنان على مواجهة أزمته الاقتصادية غير المسبوقة.

ويعيش لبنان منذ ثلاث سنوات على وقع أزمة اقتصادية غير مسبوقة منذ نهاية الحرب الأهلية، مطلع تسعينيات القرن الماضي، وهي الأزمة التي أدت لانهيار عملته المحلية ووضعته على حافة الإفلاس.

الاكثر قراءة