علماء المسلمين: حفتر دُعم بأموال بعض العرب ليسفك الدماء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G9MaW9

الاتحاد: الهجوم من الفساد في الأرض والبغي والعدوان الذي يجب صده ومواجهته

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-04-2019 الساعة 15:18

قال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، اليوم الأحد، إن تحرك اللواء المتقاعد خليفة حفتر، قائد القوات المدعومة من مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق الليبية، صوب العاصمة طرابلس "عدوان غاشم ومؤامرة مدعومة بأموال عربية".

واستنكر الاتحاد في بيان له بشدة "التصعيد العسكري الذي يقوم به حفتر"، معتبراً ذلك من "الفساد في الأرض والبغي والعدوان الذي يجب صده ومواجهته".

وقال: إن "حفتر الذي دعم بأموال بعض العرب ليقوم بسفك الدماء ونشر الفوضى، وتمزيق الشعب الليبي، يتجه اليوم لاحتلال العاصمة (طرابلس) والقضاء على حكومة الوفاق الوطني المعترف بها عربياً وأممياً".

وأشار إلى أن حكومة الوفاق "هي العضو المعترف به في جامعة الدول العربية والأمم المتحدة، ومع ذلك يتركونها تواجه وحدها جيش المليشيات المرتزقة".

ودعا الاتحاد "الشعب الليبي إلى الوقوف بجميع مكوناته ومؤسساته صفاً واحداً أمام هذه المؤامرة التي تستهدف تحقيق الفوضى الهدامة".

كما طالب الدول والشعوب العربية والأمم المتحدة بالوقوف العملي ضد "هذا العدوان الغاشم"، وتوفير الدعم الكافي لحكومة الوفاق لصد العدوان والمضي في تحقيق الوحدة والشرعية والاستقرار للشعب الليبي.

والخميس الماضي أطلق حفتر عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس، وسط تحفز من حكومة الوفاق لصد أي تهديد.

ويأتي التصعيد العسكري من جانب حفتر مع تحضيرات الأمم المتحدة لعقد مؤتمر للحوار في مدينة غدامس الليبية، بين 14 و16 أبريل الجاري، ضمن خريطة طريق أممية لحل النزاع في البلد العربي الغني بالنفط.

ومنذ 2011 تشهد ليبيا صراعاً على الشرعية والسلطة يتمركز حالياً بين حكومة الوفاق المعترف بها دولياً في طرابلس، وقائد قوات الشرق خليفة حفتر، المدعوم من مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق.

مكة المكرمة