"علماء المسلمين" يحذر من تحالف دول عربية مع "إسرائيل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gYbpjY

شدد علماء المسلمين على عدم التفريط بالقضية الفلسطينية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-02-2019 الساعة 08:23

حذر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الأحد، من تداعيات تحالف دول عربية مع "العدو المحتلّ" (إسرائيل)، بدعوى مواجهة إيران، واعتبر أن "المستهدف الحقيقي هو القضية الفلسطينية".

وقال الاتحاد، في بيان: "تابع المسلمون بحسرة ما وقع في مؤتمر وارسو (الأربعاء الماضي) من اجتماع عدد كبير من مسؤولي الدول العربية برئيس وزراء الدولة (إسرائيل) التي تحتل قدسهم وأرضهم في فلسطين، وتقتل أبناءها وتحاصر مدنها وتُهوّد القدس وفلسطين بعد مباركة أمريكا".

وتابع: "فخرج (رئيس وزراء إسرائيل بنيامين) نتنياهو مزهواً في هذا المؤتمر قائلاً: إنها نقلة تاريخية، وطالب وزير خارجية أمريكا بالتقارب والعمل على تحقيق المصالح المشتركة بين العرب وإسرائيل، ونسي هؤلاء العرب الحاضرون كل ما فعلته إسرائيل وما تفعله في القدس والضفة وغزة وغيرها".

واستدرك: "بل قابل بعضهم بالعبارات الدبلوماسية والتأييد لما يفعله الاحتلال في فلسطين وسوريا، والتنديد بما يفعله المقاوِمون المحاصَرون.. كل ذلك لأجل إقناع أمريكا وإسرائيل بضرب إيران".

وشدد على أن "كل المؤشرات تدل على أن المستهدَف الحقيقي هو القضية الفلسطينية، وتحقيق ما يسمى صفقة القرن"، ودعا إلى "عدم التفريط بالقدس وفلسطين".

و"صفقة القرن" هي خطة سلام تعمل عليها إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة، خاصة بشأن وضع مدينة القدس المحتلة وحق عودة اللاجئين.

وحذر الاتحاد من أنه "لو حدث فرضاً ضرب إيران فسيتحول الخليج والجزيرة إلى فوضى هدامة لن يستفيد منها سوى الأعداء".

وشدد على أن "أمن العالم الإسلامي، بما فيه أمن المنطقة، لن يتحقق من خلال التعاون والتحالف مع العدو المحتل المتربِّص الذي شعاره المرفوع فوق الكنيست: من النيل إلى الفرات.. والطامع في العودة إلى أرض خيبر، وأرض بني النّضير، وقينقاع، وقريظة بالمدينة المنورة" .

وأردف: "ولا يخفى أن المشروع الصهيوني يقوم على تفكيك الأمة والفوضى الخلاقة، لتنشغل الأمة بمشاكلها وحروبها وتبقى هي متفرجة محققة أمنها واستقرارها".

وحذر من أن "الشراكة والتحالف مع العدو المحتل خطر كبير، بل عدّه علماء الأمة، منذ الخمسينيات؛ في مصر، والسعودية والعراق، وسوريا، والمغرب وغيرها، خيانة عظمى".

وزاد بأن "العالم العربي يعاني من حروب مدمّرة في اليمن، وسوريا، وليبيا وغيرها، ولم تحقق هذه الحروب خيراً لشعوبها"، وحذر من "العمل أو السعي لإحداث حرب مواجهة في منطقة الخليج بين دولها وإيران".

ومضى قائلاً: "لن تحارب إسرائيل أو أمريكا نيابة عن أحد، وإنما الخسران الكبير يقع على المنطقة بأسرها، فما الذي استفاده العراقيون والإيرانيون من الحرب العراقية الإيرانية التي دامت 8 سنوات؛ غير الدمار والنتائج الخطيرة التي نُشاهدها".

وتابع: "بل ثبت أن إسرائيل كانت تبيع السلاح وقطع الغيار لإيران حتى تزداد الحرب اشتعالاً، وأن أمريكا تدعم العراق حتى لا يُهزم، ولتعطي الحرب فرصة لتحقيق أهدافها".

وختم الاتحاد بأن "التاريخ شاهد على أن التنازل عن القضايا الكبرى سيزيد من تفكيك الأمة وفقدان الثقة بين الشعوب وقادتها، كما أن التاريخ لن يرحم".

ورسمياً ترتبط "إسرائيل" بعلاقات دبلوماسية مع الأردن ومصر فقط، وكانت تحرص دائماً على إخفاء أسماء الدول العربية التي تُقيم علاقات سياسية واقتصادية أو أمنية معها؛ خوفاً من المواقف الشعبية الغاضبة، لكن نتنياهو أكد عدة مرات مؤخراً وجود نية حقيقية من دول عربية (لم يسمها) للدخول بعلاقات رسمية ومكشوفة مع دولة الاحتلال.

وشهدت العلاقات الإسرائيلية من جهة، والإماراتية والسعودية من جهة أخرى، تقارباً في الفترة الأخيرة، ونجحتا في قيادة عدد من الدول العربية للتطبيع العلني، وشجعتا دولاً أخرى على الخطوة التي كانت مُحرّمة في السابق.

مكة المكرمة