"علماء المسلمين" يدين اشتباكات عدن ويدعو للوحدة

الاتحاد طالب بإنهاء مأساة اليمنيين

الاتحاد طالب بإنهاء مأساة اليمنيين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 02-02-2018 الساعة 08:22


استنكر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الاشتباكات التي شهدتها العاصمة اليمنية المؤقّتة (عدن)، بين قوات الحكومة الشرعية والانفصاليين الجنوبيين المدعومين من الإمارات، والتي اعتبرتها الحكومة "انقلاباً فاشلاً".

ودعا الاتحاد في بيان، الخميس، إلى حلّ جميع المشاكل عبر حوار شامل جامع وعادل يحافظ على الوحدة والشرعية ويحمي اليمن من "فتن التفرّق والتمزّق".

وطالب الاتحادُ العالمين العربي والإسلامي والأمم المتحدة ببذل ما في وسعهم لإخراج اليمن من "المآسي التي وقع فيها، وإغاثة الشعب، وتوفير مستلزمات العيش الكريم والدواء والعلاج".

وأشار إلى أن "التجارب أثبتت أن هذه القضايا لا تُحلّ إلا بحوار شامل جامع لجميع الفرقاء، وعادل تُحترم المصالح الكبرى لليمن ومكوّناته ولدول الجوار".

اقرأ أيضاً :

الحكومة اليمنية: ما حدث في عدن محاولة انقلاب فاشلة

والأحد الماضي، شهدت عدن، جنوبي البلاد، اشتباكات بين قوات الحماية الرئاسية الموالية للحكومة الشرعية وقوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من الإمارات.

واستمرّت المعارك 3 أيام، وخلّفت 29 قتيلاً و315 جريحاً، وفقاً لوازرة الصحة اليمنية.

ووصل وفد رفيع المستوى من السعودية والإمارات إلى عدن، الأربعاء، للوقوف على استجابة الأطراف المعنيّة لقرار قيادة التحالف العربي بوقف إطلاق النار.

وقال التحالف الذي تقوده الرياض إن الوضع في عدن "بات مستقرّاً"، ودعا الأطراف اليمنية كافة إلى التعامل بحكمة ورويّة، والتركيز على الهدف الرئيسي؛ وهو دحر المليشيات الحوثية التابعة لإيران.

وتجنّب بيان التحالف الإشارة إلى دعم "الحكومة الشرعية" أو "الوحدة اليمنية"، وسط توجّسات في الشارع اليمني من نوايا الإمارات والسعودية المضيّ في دعم المشروع الانفصالي وتقسيم اليمن.

ووصفت الحكومة اليمنية ما حدث في عدن بـ "الانقلاب الفاشل"، وقالت، في بيان الأربعاء، إنه "خروج عن الهدف الذي من أجله أُنشئ التحالف العربي".

ومنذ 26 مارس 2015، تقود السعودية بمشاركة الإمارات تحالفاً عسكرياً عربياً لدعم القوات الحكومية اليمنية في مواجهة مسلّحي الحوثي، الذين سيطروا في سبتمبر 2014 على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء.

مكة المكرمة