على أرض الدوحة.. قطر ترحب بالاتفاق الأفغاني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Mn8xzK

دعمت قطر توصل الفرقاء الأفغان إلى حل لخلافهم

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 02-12-2020 الساعة 18:06

أعلنت دولة قطر ترحيبها بالاتفاق الذي تم، اليوم الأربعاء، بين الأطراف الأفغانية في الدوحة، معربة عن توقعها نجاح الأفغان في إيجاد حلّ للصراع الداخلي الذي دام أكثر من 40 عاماً.

وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان إن دولة قطر ترحب بالاتفاق الذي توصل إليه المفاوضون الأفغان، واصفة إياه بأنه "يشكل علامة بارزة في مفاوضات السلام الأفغانية، التي بدأت منذ 12 سبتمبر 2020".

وأضافت: "يظهر هذا التقدم الهام أن الأطراف الأفغانية جادة وقادرة على تجاوز الخلافات والتعامل مع القضايا الصعبة".

وأشارت إلى أن "ما تم تحقيقه اليوم يبعث الأمل في أنهم سينجحون في التوصل إلى تسوية سياسية لهذا الصراع الذي دام لأكثر من 40 عاماً".

وأكدت الوزارة في بيانها أن دولة قطر ستواصل مع المجتمع الدولي وحلفائها الاستراتيجيين دعم عملية السلام؛ سعياً لتحقيق السلام الدائم والشامل في أفغانستان.

من جانبه رحب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بالاتفاق بين الأطراف الأفغانية، مضيفاً: "نشكر قطر على استضافة المفاوضات الأفغانية وتسهيلها".

بدوره قال رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد: "المفاوضات الأفغانية الجارية في قطر، بشأن تقاسم السلطة وصلت إلى مراحل متقدمة ومهمة".

وأضافت: "نعمل على تنفيذ قرارات خفض عدد قواتنا في أفغانستان والعراق، وما سيتبع ذلك منوط بالإدارة القادمة".

وفي وقت سابق من اليوم، كشفت المصادر الأفغانية، عن تحقيق اختراق في الحوار الجاري حالياً في العاصمة القطرية الدوحة بين حركة طالبان والحكومة.

وبعد أسابيع من اللقاءات تم التوصل للمبادئ الأساسية التي تضبط جلسات الحوار التي تستضيفها قطر، في سبيل التوصل لسلام شامل في أفغانستان.

وكشف محمد نعيم، المتحدث باسم طالبان، في تغريدة له على موقع "تويتر" أنه "سبق أن تم الانتهاء من وضع المبادئ الإجرائية للمفاوضات الأفغانية، بما في ذلك المقدمة"، وشدد المسؤول على أنه "ستبدأ المناقشات حول الأجندة".

وتتواصل في العاصمة القطرية الدوحة مفاوضات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، وشكل ممثلو الطرفين لجنة اتصال مشتركة من 10 أعضاء لتسهيل المفاوضات.

ووقع، في 29 فبراير 2020، اتفاق إحلال السلام في أفغانستان برعاية دولة قطر، بحضور خالد بن محمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون الدفاع، والشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، ومايك بومبيو وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، والملا عبد الغني برادر نائب الشؤون السياسية ورئيس المكتب السياسي لحركة طالبان الأفغانية، وعدد من قادة طالبان.

وشمل الاتفاق انسحاباً تدريجياً للقوات الأمريكية، إضافة إلى إطلاق حوار أفغاني-أفغاني.

وأنهى الاتفاق حرباً في أفغانستان دامت 19 سنة، شهدت خلال هذه الفترة آلاف القتلى من المدنيين إضافة إلى الجنود الأمريكيين.

واستغرق التوصل لهذا الاتفاق أكثر من سنة من المفاوضات المكثفة في الدوحة وكابل، وفي عواصم عدة أخرى.

ووصفت تلك بأنها خطوة مهمة نحو إنهاء أطول حرب أمريكية، ولبدء العملية التي يأمل الأفغان أن تضع حداً لصراع مدمر استمر أكثر من 4 عقود.

مكة المكرمة