عون: الصفقات التي تعد لمنطقتنا تهدد استقلالنا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/yZym3y

عون: فلنجعل هذا العام قانون الاستقلال الفعلي لإرساء الدولة المدنية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 21-11-2019 الساعة 21:42

قال الرئيس اللبناني، ميشال عون، إن الصفقات والتسويات التي تعد لمنطقتنا ومحاولات فرضها تهدد ليس فقط استقلال الدول المعنية، بل أيضاً كيانها ووجودها.

وأضاف عون، في كلمة له بمناسبة عيد استقلال لبنان: "ليست التسويات الدولية وحدها ما يهدد استقرار الدول؛ ففي الداخل اللبناني خطر محدق يتهدد مجتمعنا ومؤسساتنا واقتصادنا هو الفساد".

وقال الرئيس اللبناني: "أكرر ندائي للمتظاهرين لمعرفة مطالبهم"، مطالباً القضاة بتأدية واجبهم ومكافحة الفساد. وتابع: "سأكون سقفاً فولاذياً لحماية القضاء".

وأضاف: "فلنجعل هذا العام قانون الاستقلال الفعلي لإرساء الدولة المدنية"، مشيراً إلى أن تفلت الخطاب بالشارع من أكبر الأخطار على لبنان.

وتابع عون: "76 عاماً مرت منذ صار لبنان وطناً مستقلاً، ومر بمراحل صعبة تعرّض فيها الاستقلال للخطر، الاستقلال هو القرار الوطني الحر غير الخاضع لأي شكل من أشكال الوصاية، صريحة كانت أم مقنّعة، وهذا ما نتشبث به اليوم مهما كان الثمن".

وواصل: "تأكيدنا على استقلال لبنان لا يعني خصومة أو استعداء لأحد، انطلاقاً من قرارنا الحر وعلاقة الند للند وقبول ما يلائم وطننا، إذا كانت السياسة فن الممكن فهي أيضاً رفض اللا مقبول".

وأشار إلى أن "الصفقات والتسويات التي تعد لمنطقتنا، ومحاولات فرضها، تهدد ليس فقط استقلال الدول المعنية، بل أيضاً كيانها ووجودها. ليست التسويات الدولية وحدها ما يهدد استقرار الدول، ففي الداخل اللبناني خطر محدق يتهدد مجتمعنا ومؤسساتنا واقتصادنا؛ هو الفساد".

ودخلت الاحتجاجات الشعبية شهرها الثاني، وسط استمرار الأزمة السياسية مع تأخر الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس الحكومة الجديد بعد استقالة سعد الحريري، في 29 أكتوبر الماضي.

مكة المكرمة