عُمان تطالب بمشروع أممي إنساني لإغاثة اليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GZWYVw

أكد بن علوي أن الوضع في اليمن يتطلب مضاعفة الجهود لدعمه

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 29-09-2018 الساعة 20:41

دعا وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي إلى تبني مشروع إنساني يتيح وصول المساعدات الإغاثية الإنسانية لليمنيين في مختلف المحافظات، وتسهيل استخدام المطارات والموانئ لتلك الغاية.

جاء ذلك في كلمة له، اليوم السبت، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ73، مؤكداً فيها أن "الوضع في اليمن يتطلب من الجميع مضاعفة الجهود لدعمه".

ورحب الوزير العُماني بالجهود التي تسعى إليها الأمم المتحدة ودول التحالف لإنشاء جسر جوي طبي إنساني، لنقل المرضى ذوي الحالات الحرجة لتلقي العلاج عبر رحلات مبرمجة، تحت إدارة الأمم المتحدة وبالتعاون مع الأطراف اليمنية.

وأكد بن علوي أن التسهيلات والمساعدات الإنسانية من سلطنة عُمان للشعب اليمني مستمرة، وأن المنافذ البرية والبحرية والجوية بين البلدين ستبقى مفتوحة.

وتابع قائلاً: "نرى أن الحل السياسي ينبغي أن يأخذ في الاعتبار واقع اليمن، وأن تتاح الفرصة لجميع الأطراف والقوى السياسية اليمنية، بالداخل والخارج، للمشاركة في تحديد ورسم مستقبل مشرق لبلادهم".

وبخصوص القضية الفلسطينية، شدد وزير الخارجية العماني على أنها القضية المركزية لمنطقة الشرق الأوسط .

وأفاد بأن تعاون المجتمع الدولي لإيجاد بيئة مناسبة تساعد الأطراف على إنهاء الصراع أصبح ضرورة استراتيجية ملحة، معتقداً أن الظروف القائمة حالياً، رغم صعوبتها، وتوقف الحوار، باتت مواتية لإيجاد بيئة لنقاشات إيجابية بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي للتوصل إلى تسوية شاملة على أساس حل الدولتين.

وأوضح الدبلوماسي العماني أن عدم قيام الدولة الفلسطينية يؤدي إلى استمرار العنف والإرهاب.

وأضاف بن علوي بأن عمل الأمم المتحدة يجب أن يركز على مواجهة التحديات وتسوية النزاعات والصراعات الدولية وتحقيق السلام.

وأعرب عن أمله أن تتعاون الدول الأعضاء ضمن منطلقات جديدة تتوافق مع مبادئ حسن الجوار، واحترام السيادة الوطنية، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

جدير بالذكر أن اليمن يشهد منذ أربعة أعوام، حرباً عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المسنودة بقوات التحالف بقيادة السعودية، من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي من جهة أخرى.

وفشلت كل المفاوضات ومحاولات التوصل إلى وقف لإطلاق النار منذ سيطرة مليشيات الحوثيين على العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014، وتدخُّل تحالف عسكري بقيادة السعودية بالنزاع في مارس 2015، بحجة دعم حكومة هادي.

وقُتل في الحرب اليمنية، منذ التدخل السعودي، أكثر من 9200 يمني، في حين أصيب أكثر من 53 ألف شخص، بحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية.
وبحسب الأمم المتحدة يشهد اليمن "أسوأ أزمة إنسانية في العالم"، كما يواجه خطر المجاعة.

مكة المكرمة