غادر مشفاه.. ترامب ينزع كمامته فور وصوله البيت الأبيض

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3mrYwN

ترامب نُقل للمشفى العسكري كإجراء احترازي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 06-10-2020 الساعة 09:20
- متى أصيب ترامب بفيروس كورونا؟

الجمعة الماضي.

- إلى أين نُقل ترامب بعد إصابته بالفيروس التاجي؟

  إلى مركز "والتر ريد" الطبي العسكري احترازاً.

​نزع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المصاب بفيروس كورونا المستجد، كمامته الطبية فور وصوله إلى البيت الأبيض، بعد مغادرته مشفى "والتر ريد" العسكري، الاثنين، رغم تأكيد الأطباء عدم تعافيه بشكل تام من الفيروس التاجي.

وخرج ترامب من المشفى العسكري سيراً على الأقدام مرتدياً كمامة، ثم استقل سيارة خاصة أقلته نحو مربض الطائرات، حيث استقل مروحية "مارين 1" التي أقلته إلى البيت الأبيض في دقائق قليلة بسبب قرب المسافة.

وفور وصوله إلى شرفة البيت الأبيض نزع ترامب كمامته وأدى مطولاً تحية عسكرية لرجال الأمن، كما لوّح مرات عديدة بشارة النصر لأنصاره وكاميرات وسائل الإعلام التي واكبت رجوعه.

وقبل خروجه غرد ترامب على تويتر: "سأعود قريباً لمواصلة الحملة الانتخابية، والأخبار الكاذبة تظهر فقط استطلاعات الرأي المزيفة".

كما نقلت شبكة "سي إن إن" عن حملة ترامب للرئاسيات أن "الرئيس يخطط للمشاركة في المناظرة مع بايدن، في 15 أكتوبر الجاري".

ومع ذلك شدد الفريق الطبي الذي يشرف على علاج ترامب على أن الرئيس الأمريكي "لم يخرج من دائرة الخطر"، وعبر عن قلقه من احتمال تدهور صحته.

وأشار إلى أنه لهذا السبب سيواصل متابعة وضعه الصحي، وسيحاول أن يسمح له بأداء مهامه من بيته لضمان ظروف صحية آمنة.

وقال الفريق إن الرئيس يحتاج إلى 10 أيام كي يتماثل للشفاء، موضحاً أنه لا يعاني من آثار جانبية للأدوية التي تناولها على جهازه العصبي، وأنه كان يعاني من جفاف وتعافى منه.

وأضاف أنه لم يحتج خلال الأيام الثلاثة الماضية أدوية خافضة للحرارة، كاشفاً أنه كان يعاني من سعال خفيف، لكنه لم يعانِ من آلام في العضلات.

ويوم الاثنين، أعلن ترامب عزمه مغادرة المشفى العسكري الذي يتلقى فيه العلاج من فيروس كورونا المستجد، خلال ساعات.

وقال ترامب في تغريدة على حسابه الرسمي بـ"تويتر" إنه سيغادر المستشفى في تمام الساعة الـ6:30 بتوقيت واشنطن (23:30 ت. غ).

وأكمل موضحاً: "شعور جيد حقاً! لا تخافوا من كوفيد.. لا تدعوه يسيطر على حياتكم.. لقد طوَّرنا تحت إدارة ترامب بعض الأدوية والمعرفة العظيمة حقاً.. أشعر بتحسُّن مما كنت أشعر به قبل 20 عاماً!".

وعن الانتقادات التي وُجهت إليه بعد الجولة التي أجراها على متن سيارته، الأحد، علَّق ترامب قائلاً: إن "وسائل الإعلام مستاءة لأنني ركبت سيارة آمنة، لأقول: شكراً لعديد من المعجبين والداعمين الذين وقفوا خارج المستشفى ساعات طويلة، وأياماً، لتقديم احترامهم لرئيسهم. لو لم أفعل ذلك فسيقول الإعلام إنني وقح!".

ويوم الأحد، أعلن كبير أطباء دونالد ترامب، المصاب بفيروس كورونا، أن الوضع الصحي للرئيس الأمريكي مستمر في "التحسن"، وقد يخرج من المستشفى اعتباراً من يوم الاثنين، في حال "استمر هذا التحسن".

والجمعة، أعلن الرئيس الأمريكي إصابته وزوجته بـ"كورونا"، ونُقل إلى مركز "والتر ريد" الطبي العسكري في وقت لاحق من اليوم نفسه؛ بعد أن تدهورت صحته، قبل أن يعلن أنه يشعر بتحسُّن.

وقبل الانتقال إلى المستشفى نشر الرئيس الأمريكي رسالة مصورة على "تويتر" أكد فيها أنه وميلانيا بخير.

مكة المكرمة