#غداً_تطير_العصافير.. حملة للتغريد رفضاً لإعدام مشايخ السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GNAw37

صحيفة بريطانية كشفت أن السعودية ستعدم الدعاة بعد عيد الفطر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 23-05-2019 الساعة 22:29

دشن حساب معتقلي الرأي حملة للتغريد، اليوم الخميس، تحت وسم "#غدا_تطير_العصافير"، لتعريف العالم بقضية الدعاة السعوديين؛ سلمان العودة، وعوض القرني، وعلي العمري، الذين تنوي السلطات إعدامهم، وفق ما كشفت صحيفة بريطانية.

قال الحساب المعني بتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية، في تغريدة له: "هدف الوسم تعريف العالم بأسره أن لا بديل عن حرية المشايخ المتهمين ظلماً بـالإرهاب، وندعو الجميع للمشاركة الواسعة بالحملة، ونصرة العودة والعمري والقرني واجب على الجميع".

وكان العودة أطلق في مرثيته التي بث فيها حزنه لزوجته التي توفيت في حادث سير قائلاً: "لم تنتهِ الحكاية.. غداً تطير العصافير".

وبدأ نشطاء موقع "تويتر" التغريد مبكراً على الوسم (الهاشتاغ) رفضاً لقرار السلطات السعودية إعدام الدعاة العودة والقرني والعمري.

وكانت صحيفة "ميدل إيست آي" الإلكترونية كشفت أن السلطات السعودية ستعدم ثلاثة رجال دين بارزين؛ هم العودة، والقرني، والعمري، بعد عيد الفطر القادم.

وأوضحت الصحيفة البريطانية، الثلاثاء (21 مايو)، أن الدعاة الثلاثة محتجزون بتهم الإرهاب، وسيُنفّذ حكم الإعدام بهم بعد نهاية شهر رمضان، وفق ما أكد مصدران حكوميان.

وبحسب موقع الصحيفة فإن مصدرين حكوميين سعوديين أخبراها بخطة إعدام الرجال الثلاثة، الذين ينتظرون حالياً المحاكمة في المحكمة الجنائية الخاصة في الرياض. وتم تحديد جلسة في 1 مايو الجاري، لكنها تأجلت دون تحديد موعد آخر.

وشهدت المملكة، خلال العامين الماضيين، اعتقال المئات من النشطاء والحقوقيين، الذين حاولوا -فيما يبدو- التعبير عن رأيهم الذي يعارض ما تشهده السعودية من تغييرات، وسط مطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

ومن بين أبرز المعتقلين الداعية سلمان العودة، الذي غيبته السجون منذ 10 سبتمبر 2017، بعد أن اعتقلته السلطات السعودية تعسفياً، ووضع في زنزانة انفرادية، ووُجهت إليه 37 تهمة خلال جلسة عقدتها المحكمة الجزائية المتخصّصة في العاصمة الرياض، سابقاً.

كما اعتقلت السلطات بعده بأيام الداعيتين علي العمري وعوض القرني؛ بتهم "الإرهاب".

مكة المكرمة