غزو غير وجه الخليج.. 30 عاماً مضت على تحرير الكويت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3my38r

بلغت مساهمة الكويت في معركة التحرير أكثر من 16 مليار دولار

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 26-02-2021 الساعة 17:40
- متى حدث الغزو العراقي للكويت؟

2 أغسطس 1990.

- كم بلغت أعداد القوات المشاركة في تحرير الكويت؟

750 ألفاً، 75% منهم أمريكيون.

- في أي تاريخ تحررت الكويت؟

26 فبراير 1991.

مرت 30 سنة على بدء حملة جوية لتحرير الكويت من غزو النظام العراقي بقيادة الرئيس الراحل صدام حسين لها عام 1990، في حرب غيرت المشهد كلياً في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط.

غيرت تلك الحرب التي أحدثت هزة عربية كبيرة وجه المنطقة، تخللها قدوم مئات آلاف الجنود العرب والأجانب، وفتحت الطريق أمام توسع انتشار القوات الأمريكية في الخليج، وهو ما حمل انعكاسات مباشرة على المنطقة والإقليم.

وأثّرت الحرب على العلاقات العربية، لا سيما الشعبية، في خطوة يعدها كثيرون لم تكن في مصلحة البلدين، يحاول الزمن أن يمحو آثارها شيئاً فشيئاً.

من التصعيد إلى الاجتياح

وفي عودة إلى تاريخ الأحداث، يبدو أن التصعيد السياسي بصوته المرتفع بدأ بعد القمة العربية التي عُقدت في العاصمة العراقية بغداد (28 مايو 1990)، حيث اتهمت الحكومة العراقية نظيرتها الكويتية بشن حرب اقتصادية عليها عبر زيادة إنتاج النفط عن الحصة المقررة لها من طرف منظمة "أوبك"، وهو ما يؤثر على اقتصاد العراق ويخفض أسعار النفط (وهو ما نفته الكويت)، وفي إطار ذلك تقدمت بغداد بشكوى رسمية إلى الجامعة العربية في يوليو من ذات العام.

وأدت السجالات بين الجانبين إلى تدخل السعودية وملكها آنذاك، فهد بن عبد العزيز، بدعوة الطرفين لمباحثات في جدة لحلّ الخلافات، إلا أن الاجتماعات ومساعي الرياض لم يحالفها النجاح في تخفيف حدّة التوتر والتصعيد بين البلدين.

وفجر 2 أغسطس 1990، اجتاحت القوات العراقية الحدود الكويتية من 4 محاور، وبعد ساعات تمكنت من السيطرة على العاصمة الكويت مدعومة بسلاح الطيران العراقي؛ حيث استيقظ الكويتيون في ذلك اليوم على وقع آليات العراق العسكرية وقد أصبحت في شوارع البلاد.

من

وخلال يومين أطبق الجيش العراقي سيطرته على البلاد، معلناً "تحرير الكويت من حكم آل الصباح"، ثم نصب حكومة جديدة موالية لبغداد برئاسة العقيد الكويتي علاء حسين الخفاجي.

تسببت تلك الأحداث بضجة سياسية عربية وعالمية، حيث انعقد مجلس الأمن الدولي بشكل طارئ، وأصدر قراراً يطالب بانسحاب القوات العراقية من الكويت "من دون قيد أو شرط"، ثم أتبع ذلك بجلسة أخرى أقرّ فيها عقوبات اقتصادية شاملة على العراق، ثم تتابعت القرارات الأممية بعد ذلك لتشديد الخناق على العراق.

وفي 9 أغسطس 1990، ورداً على تلك التحركات الدولية، أعلن العراق ضم الكويت إلى محافظاته الـ18، وأغلق جميع السفارات الموجودة فيها، وأطلق اسماً جديداً على العاصمة الكويت هو "كاظمة".

ن

في المقابل أسس أمير الكويت حينها، الشيخ جابر الأحمد الصباح، حكومة منفى في مدينة الطائف بالسعودية، ضمت ولي العهد الكويتي حينها سعد العبد الله الصباح، وعدداً من الوزراء وقيادات القوات المسلحة، عملت بنشاط دبلوماسي واسع كحكومة شرعية للبلاد المحتلة.

واستمرت الإنذارات العربية والدولية تتوالى إلى النظام العراقي، وقررت جامعة الدول العربية، بتأييد من 12 دولة، إرسال قوات لتحرير الكويت، وخلال أيام وصلت قوات مصرية وسورية للإسهام في عملية استعادة الكويت.

وفي 25 أغسطس من ذات العام، أصدر مجلس الأمن الدولي قراراً يقضي بفرض حصار بحري على العراق والسماح للقوات البحرية الدولية باتخاذ "التدابير اللازمة"، تلاه بعد شهر قرار بفرض حصار جوي عليه، مخولاً الدول الأعضاء في المجلس اتخاذ "جميع التدابير اللازمة لضمان نفاذه وتأثيره". 

كما شكلت الولايات المتحدة تحالفاً من أكثر من 38 دولة يحق له استخدام كل الوسائل، ومنها القوة العسكرية ضد العراق، ما لم يسحب قواته من الكويت، نال شرعية دولية واعتمده مجلس الأمن في 29 نوفمبر 1990، وحدد يوم 15 يناير 1991 آخر موعد للانسحاب.

ن

معركة التحرير 

أرسل التحالف الدولي لتحرير الكويت نحو 750 ألف جندي (75% منهم أمريكيون، أي قرابة 500 ألف جندي يمثلون القوات البرية والبحرية ومشاة البحرية والقوات الجوية، و30 ألف بريطاني، و13 ألف فرنسي، يضاف إليهم نحو 200 ألف عنصر يشكلون الوحدات العربية التي انضمت إلى التحالف).

وضمت القوة العسكرية 3600 دبابة، و1800 طائرة، و150 قطعة بحرية، استخدمت جميعها لإرغام العراق على الانسحاب من الكويت.

وفي 17 يناير 1991، أعلن عن المعركة باسم "عاصفة الصحراء"، فيما أطلق عليها الرئيس صدام حسين "أم المعارك"، وبدأت أولى فصولها بحملة جوية مكثفة شملت كل الأراضي العراقية.

في 24 فبراير، توغلت قوات التحالف فجراً في الأراضي الكويتية والعراقية، وقسم الجيش البري إلى 3 مجاميع رئيسية؛ حيث توجهت المجموعة الأولى لتحرير مدينة الكويت، والثانية لمحاصرة جناح الجيش العراقي غربي الكويت، أما المجموعة الثالثة فكانت مهمتها التحرك في أقصى الغرب والدخول جنوبي الأراضي العراقية لقطع كل الإمدادات عن الجيش العراقي.

ك

وفي فجر 26 فبراير 1991، انسحب الجيش العراقي من الكويت، بعد أن أشعل النار في حقول النفط الكويتية، ثم أعلن الرئيس الأمريكي جورج  بوش الأب في اليوم التالي تحرير الكويت بعد مرور 100 ساعة من انطلاق الحملة البرية، قائلاً جملته الشهيرة: "الكويت اليوم حرة".

قتل في المعركة نحو 570 كويتياً، و605 بين أسرى ومفقودين، فيما قتل 505 عناصر من قوات التحالف، وقدرت أعداد الضحايا من العراقيين بين 70 ألفاً و100 ألف، وجرح قرابة 300 ألف جندي وأسر 30 ألفاً آخرون؛ وخسر العراق آلاف المركبات في حين كانت خسائر التحالف قليلة.

وفي 14 مارس 1991 تمكن الأمير جابر الأحمد الصباح من العودة إلى الكويت بعد أشهر من عمل حكومته في السعودية بشكل مؤقت.

ن

وبلغت مساهمات دول التحالف في حرب تحرير الكويت 53 مليار دولار، كان نصيب ألمانيا منها 6 مليارات و572 مليون دولار، واليابان 10 مليارات و72 مليون دولار، وكوريا الجنوبية 355 مليون دولار.

وبلغت مساهمة الكويت 16 ملياراً وستة ملايين دولار، والسعودية 16 ملياراً و839 مليون دولار، والإمارات 4 مليارات و88 مليون دولار، ودول أخرى 30 مليون دولار.

في الوقت الذي خسرت فيه الكويت نحو 80 مليار دولار، وأُحرقت أكثر من 727 بئراً نفطياً من أصل 1080 أخرى في البلاد.

ط

30 عاماً مضت

استغرق إصلاح العلاقات بين البلدين 20 عاماً، ولم ترفع الأمم المتحدة العقوبات التي فرضتها في العام 1990 على العراق، إلا في العام 2010، أي بعد سبع سنوات من سقوط نظام صدام حسين على يد الولايات المتحدة عام 2003.

ورغم ذلك لا تزال الخلافات الحدودية قائمة؛ إذ إن العراق يعترف بالحدود البرية التي رسمتها الأمم المتحدة في العام 1993، لكنه يعتبر أن حدوده البحرية تمنعه من الوصول إلى الخليج، وهو أمر حيوي لاقتصاده، ولذلك تعتقل البحرية الكويتية الصيادين العراقيين بانتظام.

المفقودون لا يزالون بالآلاف من الجانبين، وبحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لم تتم إعادة سوى 215 كويتياً و85 عراقياً،

لكن بالمجمل، تحسنت العلاقات بشكل كبير بين البلدين، وفي العام 2018 استضافت الكويت مؤتمراً للمانحين لإعادة بناء العراق، وكانت أوّل من ساهم بمبلغ ملياري دولار.

وبعد مرور 30 عاماً على ذكرى التحرير، استذكر الكويتيون تلك المرحلة عبر تدشين "التمثال الزجاجي" في مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي في (16 فبراير 2021)، قدمته لهم السفارة الأمريكية بالكويت، ليفتتح برعاية من أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح.

ت

واستوحى التمثال الزجاجي من زهرة الكويت الوطنية "العرفج" كرمز للنهضة والأمل النابع من بحيرات النفط التي خلفها الغزو عام 1990، حيث صمم التمثال على يد فنانين أمريكيين من متحف "كورنينغ للزجاج"، وفنانين كويتيين من مؤسسة "يدوي" المحلية كرمز للصداقة الأمريكية ـ الكويتية.

وفي سياق متصل، شكر أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد، قادة الدول المشاركة في التحالف الدولي لتحرير الكويت، قائلاً: إن "مواقفكم التاريخية والنبيلة محلّ الامتنان والاعتزاز وستظل خالدة في ذاكرة الشعب الكويتي".

جاء ذلك في رسائل شكر إلى قادة الدول العربية والدول الصديقة المشاركة في التحالف الدولي لتحرير الكويت من الغزو العراقي، عبّر فيها عن بالغ الشكر والتقدير للمواقف المشرفة لدولهم بالوقوف بكل صرامة وحزم إلى جانب الحق الكويتي.

مكة المكرمة