غسان سلامة: قوات أممية تتوجه إلى ليبيا قريباً

المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة

المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 08-09-2017 الساعة 16:25


قال المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة: إن "قوة قوامها نحو 250 عنصراً تابعين للأمم المتحدة ستتوجه إلى ليبيا في الأسابيع المقبلة".

جاء ذلك في مقابلة أجراها سلامة مع صحيفة لاستامبا الإيطالية (خاصة)، ونشرت نصها الجمعة.

وأوضح سلامة أن "القوة ستكون مهمتها ضمان أمن بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، وهذا سيتيح لنا بحلول أكتوبر البدء بجزء كبير من أنشطتنا في ليبيا".

وحول تعدّد المبادرات الدولية بشأن ليبيا، قال سلامة: إن "هناك عدة مبادرات من بلدان مختلفة، وأعتقد أن انتشار المبادرات والوساطات ليس عاملاً مساعداً".

وتابع: "لا أريد أن أذكر أياً من هذه المبادرات، ولا أريد أن أسمي الجهات الأوروبية أو غير الأوروبية باسمها، ولكن علينا أن نتذكر بأن كثرة الطهاة تفسد الطبخة".

اقرأ أيضاً :

بعد مباحثات أمير الكويت.. الشيخ تميم وترامب يبحثان أزمة الخليج

وأعرب سلامة عن أمله في أن "تتم الدعوة لإجراء انتخابات رئاسية في ليبيا، وأن يتم التوافق على دستور جديد للبلاد".

وقال: "هذان هدفان أساسيان، ولكن سيستحيل الوصول إليهما إذا لم تفض المشاورات إلى تناوب حقيقي على السلطة، وإلى زيادة في مؤسسات الدولة".

وتتقاتل في ليبيا كيانات مسلحة عديدة، منذ أن أطاحت ثورة شعبية بالعقيد الراحل، معمر القذافي، عام 2011، في حين تتصارع فعلياً على الحكم حالياً حكومتان؛ إحداهما في العاصمة طرابلس (غرب)، وهي الوفاق الوطني، المُعترف بها دولياً، والأخرى في مدينة البيضاء (شرق)، وهي "الحكومة المؤقتة"، التي تتبع مجلس نواب طبرق، التابعة له قوات خليفة حفتر.

وخلال اجتماع في باريس، يوم 25 يوليو الماضي، اتفق كل من رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، وحفتر على وقف إطلاق النار، ونزع السلاح، وتأسيس جيش موحد تحت قيادة مدنية، وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية عام 2018، وفق ما أعلنه الرئيس الفرنسي، مانويل ماكرون، الذي اجتمع بهما.

وأعلنت كل من تونس ومصر والجزائر، في 20 فبراير الماضي، مبادرة تتضمن خمسة مبادئ لحل الأزمة الليبية تتمحور حول تحقيق المصالحة، والتمسك بسيادة الدولة الليبية وضمان وحدة مؤسساتها، ورفض أي حل عسكري أو تدخل خارجي في الأزمة.

وفي 17 ديسمبر 2015، تم التوقيع بين الفرقاء الليبيين على اتفاق سياسي بمنتجع الصخيرات القريب من العاصمة المغربية الرباط، والذي تمخض عنه مجلس رئاسي لحكومة الوفاق الوطني، ومجلس الدولة (غرفة نيابية استشارية)، إضافة إلى تمديد عهدة مجلس النواب باعتباره الجسم التشريعي للبلاد.

مكة المكرمة