غضب عربي وتفاعل كبير إثر إعدام 9 معارضين مصريين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gK5Wkp

حكم على المعارضين المصريين بالإعدام في ظروف جائرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 21-02-2019 الساعة 10:44

غضب كبير وانتقادات للنظام المصري، تشهدها مواقع التواصل الاجتماعي منذ أمس الأربعاء، بعد أن نفذت مصلحة السجون في مصر حكم الإعدام شنقاً بحق 9 معارضين مصريين؛ بتهمة اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات في 29 يونيو  2015.

وجاء تنفيذ هذه الإعدامات عقب مطالبات عربية وغربية لإيقاف تنفيذ الحكم، وتأكيدات تفيد بأن محاكمة هؤلاء المعارضين المصريين والحكم الصادر عليهم تمّا في ظروف جائرة.

وبعد أن نُفِّذ الحكم داخل سجن الاستئناف في القاهرة على كل من: أحمد طه، وأبو القاسم أحمد، وأحمد حجازي، ومحمود الأحمدي، وأبو بكر السيد، وعبد الرحمن سليمان، وأحمد محمد، وأحمد محروس سيد، وإسلام محمد، ثارت ثائرة الناشطين على مواقع التواصل.

وبرر الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إعدام تسعة مصريين معارضين بأن القضاء "مستقل"، علماً بأن الإعدامات في عهده هي الكبرى في تاريخ مصر، وتنفَّذ بعد محاكمات يشوبها "العار"، وفق ما تؤكده منظمات حقوقية دولية.

وبعد ساعات قليلة من تنفيذ حكم الإعدام قال السيسي: "إن أحداً لا يستطيع التدخل في عمل القضاء واستقلاله"، مضيفاً أنّ بلاده تدعم "مختلف الهيئات القضائية باعتبار أن سيادة القانون هي أساس الحكم".

وعبّر سياسيون وناشطون عن غضبهم الكبير إزاء الظلم الجائر في مصر، وقال آخرون إن ما يحدث في مصر ينتهك جميع حقوق الإنسان، ويقتل الأبرياء بغير وجه حق.

وشارك الناشطون صور المصريين التسعة الذين أُعدموا، وتناقلوا قصصهم وظروف حياتهم قبل أن تحصد أرواحهم.

 

وأكد كثيرون أنهم سيكملون مسيرة الشباب المصريين الذين أُعدموا وأُخذت اعترافات منهم تحت التعذيب.

كما نشر ناشطون العديد من مقاطع الفيديو من محاكمات سابقة، واستغاثات لمصريين، وتأكيدات بأن الظلم لن يدوم.

وخرج مصريون في مدينة إسطنبول التركية، للاعتصام مقابل القنصلية المصرية مؤكدين رفضهم لهذه الإعدامات الجائرة. 

 

ووصفت منظمات دولية وحقوقية عقوبة الإعدام التي نفذتها السلطات المصرية، بأنها "عار بحق الإنسانية"، في وقت دعت "جماعة الإخوان المسلمين" إلى "انتفاضة شاملة" في مصر.

وأكدت منظمات، من بينها "هيومن رايتس ووتش" و"العفو الدولية"، أن الإعدامات ستؤدي إلى توسيع الشرخ في المجتمع المصري، وأنها لن تحقق للمصريين السلامة والعدالة.

وارتفع عدد المعارضين الذين نُفذ فيهم الإعدام منذ وصول السيسي إلى الحكم في يونيو 2014 إلى 42، فيما ينتظر 50 معارضاً آخر تنفيذ العقوبة ذاتها بعد ما صدرت في حقهم أحكام نهائية بالإعدام في عدد من القضايا.

مكة المكرمة