غوايدو يتحدى مادورو ويعلن دخول شاحنة مساعدات لفنزويلا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GNaKE3

تشهد فنزويلا أزمة سياسية عميقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 23-02-2019 الساعة 19:18

أعلن خوان غوايدو زعيم المعارضة الفنزويلية، اليوم السبت، من مدينة كوكوتا الكولومبية الحدودية مع بلاده، تحرك المساعدات الإنسانية الأمريكية باتجاه فنزويلا.

وعبر حسابه على "تويتر"، كتب غواديو، الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا لفنزويلا: "أول حزمة من المساعدات الإنسانية دخلت فنزويلا عبر الحدود مع البرازيل. هذا نجاح كبير لفنزويلا".

من جانبه، قال النائب في البرلمان الفنزويلي ورئيس اللجنة الخاصة لرصد المساعدات الإنسانية، ميغيل بيزارو، إن شاحنة مليئة بالأدوية دخلت فنزويلا عبر الحدود مع البرازيل.

وأضاف: "خلال الساعات المقبلة سيصل عبر الحدود البحرية، 200 طن من المساعدات الإنسانية التي انطلقت من بورتوريكو".

وكان غوايدو عبر حدود بلاده باتجاه فنزويلا، وفي وقت سابق من اليوم، رغم منعه من السفر، في تحدٍ واضح لغريمه نيكولاس مادورو رئيس البلاد.

ورداً على تعاون كولومبيا مع غوايدو، أعلن الرئيس الفنزويلي قطع العلاقات مع بوغوتا وطرد جميع موظفي سفارتها في كراكاس.

وبالتزامن مع ذلك، اشتعلت النار في حافلة من جراء مواجهات بين الجيش الفنزويلي وأنصار زعيم المعارضة خوان غوايدو على الحدود مع كولومبيا.

وذكرت وكالة "فرانس برس" أن متظاهرين سيطرو على مطار "سانتا ايلينا" الحدودي مع البرازيل بعد مواجهات مع الحرس الوطني الفنزويلي.

خوان غوايدو الذي اعترف به نحو خمسين بلداً رئيساً بالوكالة، كان قد دعا أمس الجمعة الجيش للانضمام إلى المتظاهرين ضد مادورو.

وأغلقت كاراكاس مساء أمس الحدود في ولاية تاخيرا (غرب) المجاورة لمدينة كوكوتا الكولومبية، قبل أن يتمكن المعارض الشاب من عبورها لتسلم المساعدات الإنسانية.

وكان غوايدو انتقل من العاصمة كاراكاس، الخميس الماضي، في موكب من السيارات نوافذها معتمة إلى الحدود مع كولومبيا عشية الموعد الذي حدده لدخول عشرات الأطنان من المواد الغذائية والأدوية التي تم تجميعها منذ السابع من فبراير في مستودعات في كوكوتا.

ويريد غوايدو البالغ من العمر 35 عاماً الإطاحة بمادورو وتشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات جديدة.

ويرفض الرئيس مادورو دخول المساعدات الأمريكية على الرغم من حاجة البلاد الماسة إليها، مبرراً رفضه بأن هذه المساعدات هي "ستار لخطة أمريكية للتدخل في شؤون البلاد".

 

مكة المكرمة