غوتيريش: على الأطراف الإقليمية بالخليج بدء خطوات بناء الثقة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/B5jAP9

الأمم المتحدة تدعم جهود الوساطة الكويتية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 20-10-2020 الساعة 18:55

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، يوم الثلاثاء، الأطراف الإقليمية في الخليج إلى تخفيض التوتر والتصعيد عبر البدء بخطوات لبناء الثقة، في ظل استمرار الأزمة الخليجية منذ يونيو 2017.

وقال غوتيريش، في تصريحات صحفية: إن "الأمم المتحدة ستواصل العمل على خفض التوتر في الخليج، ومستعدون لاحتضان حوار إقليمي".

وشدد غوتيريش على أن الأمم المتحدة تدعم جهود دولة الكويت من أجل حل الخلافات في الخليج.

وأردف الأمين العام أن "الأعمال العدائية في اليمن انخفضت، لكن هذا لا يكفي، ولا بد من وقف إطلاق النار والعودة للمفاوضات".

ولفت إلى أن "الأطراف اليمنية مطالبة بتقديم تنازلات مؤلمة دون شروط مسبقة من أجل التوافق على الإعلان المشترك".

وتأتي تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة في ظل استمرار الأزمة الخليجية، فمنذ 5 يونيو 2017، تفرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر إغلاقاً برياً وجوياً وبحرياً على قطر، بزعم دعمها للإرهاب وعلاقتها مع إيران، وهو ما نفته الدوحة مراراً واعتبرته محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل.

وتؤكد الدوحة أن من الضروري حل الأزمة الخليجية بالحوار من دون أي شروط مسبقة، وهو ما تحاول الكويت ومعها سلطنة عُمان بذل جهود وساطة لإتمامه. 

وللعام السادس، يشهد اليمن حرباً بين القوات الحكومية والحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

ويدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية، منذ مارس 2015، القوات اليمنية بمواجهة الحوثيين، فيما تنفق الإمارات أموالاً طائلة لتدريب وتسليح قوات موازية لقوات الحكومة الشرعية.

مكة المكرمة