غوتيريش عن حصار اليمن: هذه حرب غبية تجب المحاسبة عليها

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أرشيفية)

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 17-11-2017 الساعة 09:19


طالب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، السلطات السعودية برفع الحصار الذي تفرضه على اليمن، وفتح جميع موانئه البحرية والجوية والبرية بشكل عاجل.

وقال استيفان دوغريك، المتحدث الرسمي باسم غوتيريش، الخميس، إن الأخير "يشعر بخيبة الأمل والإحباط إزاء استمرار معاناة الشعب اليمني، ويؤكد أننا بحاجة إلى محاسبة المسؤولين عنها".

وخلال مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، كشف المتحدث أن غوتيريش "وجّه رسالة إلى المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، بشأن الحصار الذي فرضه التحالف الذي تقوده الرياض على اليمن منذ 6 نوفمبر الجاري، حذر فيها من أن "هذا الحصار يعيد جهود إغاثة اليمنيين للوراء".

ورداً على أسئلة الصحفيين بشأن اعتبار الحصار المفروض على اليمن "جريمة ضد الإنسانية"، قال المتحدث الرسمي: "هناك حاجة ماسة للمحاسبة على ما يحدث. قلوبنا تنفطر على مشاهد الشعب اليمني. هذه حرب غبية. إننا نشهد مأساة من صنع الإنسان".

وفرض التحالف حظراً على المنافذ اليمنية كافة بعد إطلاق الحوثيين صاروخاً باليستياً على مطار الملك خالد الدولي بالرياض، مطلع الشهر.

اقرأ أيضاً :

وكالات أممية تطالب السعودية برفع حصار اليمن كلياً

وأضاف دوغريك: "وفي وقت رحب فيه الأمين العام بإعادة فتح ميناء عدن (جنوب غربي اليمن) أمام حركة الملاحة، فإنه أكد أن تلك الخطوة ليست كافية، ولن تغيث 28 مليون يمني".

وتابع: "الأمم المتحدة تدعو التحالف إلى استئناف الخدمات الجوية إلى مطاري صنعاء وعدن وإلى إعادة فتح ميناءي الحديدة وسليف حتى يمكن إيصال المساعدات الإنسانية على وجه السرعة".

وجاء حديث الأمين العام للأمم المتحدة، عقب مطالبة رؤساء وكالات إنسانية تابعة للمنظمة الدولية، في بيان مشترك، للتحالف برفع الحصار عن اليمن بشكل كامل، مؤكدين أن مليون طفل يمني مهددون بالإصابة بمرض الدفتيريا، وأن نحو 3.2 ملايين شخص على شفا المجاعة.

ومنذ أواخر مارس 2015، تقود السعودية تحالفاً عسكرياً في اليمن لمواجهة مليشيا الحوثي (ذراع إيران في اليمن)، لكنها تقول إنها تقاتل دعماً لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، وبطلب منه.

وخلّفت الحرب أوضاعاً مأساوية، حيث أودت بحياة أكثر من 10 آلاف يمني، ووضعت ملايين آخرين في مواجهة المجاعة والكوليرا، في ظل عجز دولي شبه كامل عن تقديم الحد الأدنى من المساعدات الإنسانية بسبب الحصار، وفق تقارير الأمم المتحدة.

مكة المكرمة