غوتيريش يبدي استعداده لدعم المباحثات السعودية الإيرانية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5dpPb8

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 08-10-2021 الساعة 09:40
- أين وصلت المحادثات بين الرياض وطهران؟

عقدت جولة رابعة في 21 سبتمبر.

- متى انقطعت العلاقات بين البلدين؟

يناير 2016.

أبدى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الخميس، استعداده لتقديم الدعم والعون بأي شكل -في حال طُلب منه- للمفاوضات بين المملكة العربية السعودية وإيران.

وكان هذا التصريح قد أعلن في مؤتمر صحفي في المقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك، عقده الناطق باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك.

وصرح "دوجاريك" للصحفيين في نيويورك أن "المناقشات بين المملكة العربية السعودية وإيران تكتسب أهمية قصوى، وبصراحة هي مسألة في غاية الحساسية بالنسبة إلى الاستقرار في المنطقة".

وأكد في تصريحه الترحيب بشدة بالمفاوضات بين الرياض وطهران، معرباً عن استعدادهم لتقديم المساعدة بأي شكل، بحال طلب منهم ذلك.

وكشف وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، في مؤتمر صحفي بالعاصمة اللبنانية، الخميس، إن حكومة طهران قطعت مسافة جيدة في المحادثات مع حكومة الرياض.

بدوره أكد وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، في مؤتمر صحفي، الأحد الماضي، أن المملكة عقدت جولة رابعة من المفاوضات المباشرة مع إيران، في 21 سبتمبر الماضي، ولا تزال في مرحلتها الاستكشافية.

يذكر أن العلاقة بين السعودية وإيران قطعت في بداية عام 2016، بعد اقتحام سفارة المملكة في طهران بسبب خلاف بشأن إعدام حكومة الرياض رجل دين شيعياً، في حين تشير المباحثات الجارية بين الطرفين إلى تحول واضح نحو تطوير العلاقات بين القوتين الإقليميتين.

مكة المكرمة