فايننشال تايمز: حسابات حفتر الخاطئة وحدت الفصائل ضده

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lxzx7D

دبلوماسي قريب من حفتر: العملية السياسية ليست جزءاً من جدول أعماله

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 13-04-2019 الساعة 11:43

قالت صحيفة "فايننشال تايمز" إن حسابات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الخاطئة دفعته لخوض معركة السيطرة على طرابلس، ما أدى إلى توحد الفصائل الليبية المسلحة ضده، وكذلك قضى على الثقة الصغيرة التي سعت الأمم المتحدة لإيجادها بين مختلف الفرقاء في ليبيا تمهيداً لعملية السلام.

وأضافت الصحيفة أنه عندما أمر حفتر قواته بالتوجه نحو طرابلس، كان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في طريقه إلى المدينة لعقد مؤتمر سلام، ما يعني أن اختياره لهذا التوقيت كان بمنزلة ازدراء ضمني لجهود الأمم المتحدة لتحقيق السلام، فحفتر يعتقد أن أي عملية مصالحة برعاية أممية لن تمنحه السيطرة على ليبيا البلد الغني بالنفط.

وتنقل الصحيفة عن فريدريك ويري، المحلل السياسي ومؤلف كتاب "الشواطئ المحترقة"، قوله: "إن لدى حفتر طموحاً شخصياً، ومن ثم فإنه دخل معركة طرابلس من أجل أن يوصل رسالة للعالم مفادها أن ليبيا غير مستعدة للديمقراطية".

ويقود حفتر مليشيات مسلحة يطلق عليها "الجيش الوطني الليبي"، وتضم مقاتلين من فلول جيش القذافي، إضافة إلى كتائب مسلحة من شرق ليبيا، حيث وسّع رقعة سيطرته هذا العام على بعض الحقول النفطية، لكن تحالف قبائل الجنوب والفصائل المسلحة أحبط طموحه.

ويقول دبلوماسي له معرفة مباشرة باللواء المتقاعد: "إنه متشدد ورسمي، والمفاوضات والعملية السياسية ليست جزءاً من جدول أعماله".

وتقرأ الصحيفة جانباً من تاريخ حفتر الذي شارك بانقلاب معمر القذافي ضد النظام الملكي، عام 1969، وترقّى في الجيش حتى شارك عام 1987 في الحرب على الجارة تشاد، التي تمكنت من أسره وسجنت قواته، لكن القذافي رفض وقتها التفاوض من أجل الإفراج عنه بعد أن اعتبره "خائناً وذليلاً ولا يستحق ذلك".

وتكشف عن أن المخابرات الأمريكية سعت من أجل إقناع حفتر لتشكيل جيش متمرد داخل أراضي تشاد للتوغل في ليبيا، وقالوا له: "إما أن تعمل معنا أو تبقى وتتعفن في السجن".

وشكل حفتر ذلك الجيش المؤلف من أسرى ليبيين لدى تشاد، واستخدم التعذيب والإكراه ضد الذين رفضوا، وحصل على سمعة وحشية بسبب تلك الأساليب، حتى إنه كان يعدم الفارين من المعركة.

لكن هذا الجيش لم يقاتل أبداً؛ بعد أن وقع انقلاب في تشاد، حيث قامت بعده وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بإجلاء حفتر وبعض رجاله وأرسلتهم أولاً إلى العراق خلال حرب تحرير الكويت، ثم في عام 1991 تم نقله إلى أمريكا، وأمضى هناك 20 عاماً.

وعاد بعد الثورة الليبية التي أطاحت بالقذافي عام 2011، غير أنه فشل في الحصول على مكان له، لكن نجمه سطع عام 2014، بعد أن شكل مليشيات مسلحة وأطلق "عملية الكرامة" للسيطرة على طرابلس، وهي العمليات التي ساهمت في تفكك ليبيا أكثر.

في 2013، وبعد أن أطاح وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي بأول رئيس مصري منتخب، تعهد بتقديم الدعم لحفتر من أجل دفعه للتخلص من الإسلاميين في ليبيا، وهناك دخلت الإمارات على الخط.

ويؤكد مفتشو منظمة الأمم المتحدة أن مصر والإمارات تزودان حفتر بالأسلحة، منتهكتَين الحظر المفروض على تصدير السلاح إلى ليبيا، وفق الصحيفة.

كما حصل حفتر على دعم روسيا، التي طبعت عملات ليبية من أجل المساعدة في تدعيم سلطة حفتر في الشرق شبه المستقل، في حين دعمته فرنسا من خلال دعوة وجهها له الرئيس مانويل ماكرون لحضور جلسة مباحثات مع رئيس حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، فائز السراج، في باريس عام 2017.

وعلى الرغم من معارضته للإسلاميين، فإن حفتر يعتمد على "السلفية المدخلية"، وهي جماعة متشددة مدعومة من السعودية، حيث تنازل لها عن إدارة المساجد في الشرق الليبي.

حفتر -برأي محللين- أخطأ في حساباته، فلقد وحدت معركة طرابلس كافة الفصائل الليبية ضده، كما أن مغامرته العسكرية أضاعت نقطة الثقة التي سعت الأمم المتحدة لتشكيلها بين الفصائل الليبية المختلفة.

ويرى محللون أن حفتر "حشر نفسه بالزاوية" في هجومه عل طرابلس، فهو إما أن ينتصر أو أن عملية استعادة عافيته بعد هذا الهجوم لن تكون ممكنة.

مكة المكرمة