"فتح" تدعو لحل المجلس التشريعي الفلسطيني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LWw3M3
بحر اعتبر حل التشريعي تمريراً لصفقة القرن

بحر اعتبر حل التشريعي تمريراً لصفقة القرن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 14-10-2018 الساعة 18:59

أوصى المجلس الثوري لحركة "فتح"، بالإجماع، بحل المجلس التشريعي الفلسطيني، وإجراء انتخابات جديدة له خلال عام من تاريخ هذا اليوم، في حين اعتبر رئيسه بالإنابة، أحمد بحر، أنها محاولة لتمرير صفقة القرن.

وقال المجلس الثوري خلال بيانه بعد ختام دورته الرابعة، في رام الله، اليوم الأحد: إن "ما قامت به حماس بعد نجاحها في انتخابات المجلس التشريعي وتعطيلها لعمله، يعتبر خروجاً عن القيم وأخلاق العمل الوطني"، بحسب وصفه.

وأضاف: "منذ ذلك الوقت فقد المجلس التشريعي عمله الرقابي، ولم يعد قائماً بالفعل، لذا يجب على المجلس المركزي تولي مسؤولياته باعتباره صاحب الولاية بإنشاء السلطة الوطنية الفلسطينية، والقيام بحل المجلس التشريعي".

وفي يناير 2006، نجحت حركة "حماس" بانتخابات المجلس التشريعي، بحصولها على 76 مقعداً من أصل 132 من مقاعد المجلس التشريعي، ولكن بعدها بعام سيطرت "حماس" على قطاع غزة، وانسحبت السلطة التي تمثل حركة "فتح" منه.

ومنذ تلك الأحداث لم تشارك حركة "فتح" في أي من جلسات المجلس، ولم تعترف بأي من القرارات الصادرة عنه، بينما استمرت "حماس" بعقده.

وعن المصالحة الفلسطينية الفلسطينية، أبدت حركة فتح استعدادها لتطبيق اتفاق القاهرة 2017 الخاص بالمصالحة.

بدوره اعتبر أحمد بحر، رئيس المجلس التشريعي بالإنابة في قطاع غزة، حل التشريعي "محاولة بائسة لتمرير صفقة القرن ومخطط ترامب التصفوي".

وقال بحر في تصريح صحفي، اليوم الأحد: إن "قرارات عباس بشأن حل المجلس التشريعي ليس لها قيمة دستورية أو قانونية، والمجلس سيد نفسه، وعباس مغتصب للسلطة"، وفق تعبيره.

والمجلس الثوري الفلسطيني هو هيئة دائمة مُنبثقة عن المجلس الوطني الفلسطيني، وهو مسؤول أمامه ويُشكل من بين أعضائه.

 ويُعتبر المجلس الثوري لحركة "فتح" أعلى سلطة تنظيمية في الحركة، ويتكون من أعضاء اللجنة المركزية والأعضاء الذين يجري انتخابهم في المؤتمر العام.

مكة المكرمة