فتح تهاجم جولة هنية الخارجية.. ومغردون يستهجنون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qmEaNN

هنية التقى الرئيس التركي وأمير قطر خلال جولته الخارجية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 30-12-2019 الساعة 14:41

شنت حركة "فتح" الفلسطينية، اليوم الاثنين، هجوماً على رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، ودعت الدول لمقاطعة جولته الخارجية التي يقوم بها.

وزعمت الحركة التي تشكل العمود الفقري للسلطة الفلسطينية، في بيان صادر عن مفوضية الإعلام والثقافة، أن "هنية لا يمثل الشعب الفلسطيني، ويتآمر لتصفية القضية بدعم من الاحتلال لتسويق صفقة القرن".

وحذرت الحركة التي يتزعمها رئيس السلطة، محمود عباس، "كافة الأطراف الإقليمية والدولية من التعاطي مع هنية في جولته الخارجية".

وكانت تقارير صحفية فلسطينية قد ذكرت أن السلطة الفلسطينية حاولت من خلال طلب مباشر قدمه رئيس المخابرات ماجد فرج إلى مصر، يدعوها لمنع هنية من الخروج إلى جولة خارجية، فضلاً عن محاولات أخرى بذلها رئيس الحكومة محمد اشتية في هذا السياق أيضاً.

وعلى منصات التواصل الاجتماعي استهجن نشطاء بيان فتح وما تضمنه من "مزاعم وأكاذيب وافتراءات لا تمت للحقيقة بصلة"، واعتبروه "رد فعل أهوج"؛ بعد كشف داخلية غزة تورط مخابرات السلطة في اغتيال بهاء أبو العطا، القيادي البارز في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

ويُعد هنية أحد أبرز القيادات السياسية للشعب الفلسطيني، وتولى رئاسة الوزراء عقب فوز حماس بانتخابات المجلس التشريعي عام 2006، كما أنه يحظى بشعبية كبيرة في أوساط الفلسطينيين والعالمين العربي والإسلامي.

واستهل هنية جولة خارجية بزيارة مصر ولقاء وزير مخابراتها العامة، عباس كامل، ثم وصل إلى تركيا في 8 ديسمبر الجاري، حيث التقى الرئيس رجب طيب أردوغان.

ويتواجد رئيس المكتب السياسي لحماس حالياً في قطر، حيث تعتبر محطته الثالثة؛ إذ التقى بأمير البلاد، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وناقش معه العديد من القضايا التي تهم الشأن الفلسطيني.

وكانت مصادر مطلعة قالت لـ"الخليج أونلاين"، إن جولة "هنية" ستشمل دول تركيا وروسيا وقطر وماليزيا، فضلاً عن دول أخرى، وسط توقعات بأن تدوم عدة أشهر.

جدير بالذكر أن هذه الجولة الخارجية هي الأولى من نوعها لزعيم حماس منذ انتخابه رئيساً للمكتب السياسي للحركة عام 2017، باستثناء زياراته المتكررة للقاهرة.

مكة المكرمة