فصائل فلسطينية: جلسة المجلس المركزي غير شرعية

فصائل رفضت تهديدات عباس الجديدة لغزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-10-2018 الساعة 14:59

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، السبت، أنها تعتبر جلسة المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، المزمع عقدها غداً الأحد، غير شرعية، في حين أعلنت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أنها ستقاطع الجلسة.

وقالت "حماس" في بيان: إنها "تؤكّد عدم شرعية جلسة المجلس المركزي الانفصالي، وترفض كل ما يصدر عنه من قرارات ضارّة بالشعب والقضية".

ودعت حركةَ فتح إلى "مراجعة مواقفها وإعادة النظر في عقد المجلس بهذا الشكل وهذا التوقيت".

وحمّـلت حماس "كلَّ من يشارك في المجلس المسؤولية عن التداعيات السلبية لانعقاده".

من جهتها أعلنت "الجبهة الديمقراطية" لتحرير فلسطين، أنها ستقاطع الدورة القادمة للمجلس المركزي.

وقالت في بيان: "تعلن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قرارها بمقاطعة أعمال الدورة الـ30 للمجلس المركزي الفلسطيني، التي ستُفتتح غداً".

وذكرت أن من أهم أسباب المقاطعة "إمعان القيادة الفلسطينية في تعطيل قرارات الهيئات والمؤسسات الوطنية، بما فيها قرارات المجلس المركزي، والمماطلة في تنفيذها".

ويعقد المجلس المركزي دورته الـ30، غداً الأحد، في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

والمجلس المركزي هيئة دائمة منبثقة عن المجلس الوطني (أعلى هيئة تشريعية تمثيلية للشعب الفلسطيني)، التابع لمنظمة التحرير التي تضم الفصائل، عدا حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي".

ومنذ منتصف يونيو 2007، يسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، عقب سيطرة "حماس" على قطاع غزة، في حين تدير حركة "فتح" برئاسة الرئيس محمود عباس، الضفة الغربية.

مكة المكرمة