فلسطين تتخلّى عن رئاستها للجامعة العربية رفضاً للتطبيع

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DMWdKv

المالكي: الجامعة العربية تتبنى رؤية نتنياهو للمبادرة العربية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 22-09-2020 الساعة 12:55
- لماذا تخلت فلسطين عن رئاستها للدورة الحالية للجامعة العربية؟

اعتراضاً على التطبيع الإماراتي البحريني مع "إسرائيل".

- ما موقف الجامعة العربية من التطبيع؟

أسقطت في التاسع من سبتمبر الجاري قراراً فلسطينياً لإدانة التطبيع.

قررت دولة فلسطين التخلي عن حقّها في رئاسة مجلس الجامعة العربية في دورته الحالية؛ وذلك رداً على التطبيع الإماراتي البحريني مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي قوله، يوم الثلاثاء: "كنا نعتقد أن الدول العربية ستقف معنا، ولكنها وقفت مع بنيامين نتنياهو في تفسيره لمبادرة السلام العربية".

وأرجع المالكي القرار إلى "اتخاذ الأمانة العامة للجامعة موقفاً داعماً للإمارات والبحرين، اللتين طبعتا علاقاتهما مع إسرائيل، في مخالفة للمبادرة العربية للسلام".

وأكمل موضحاً: "بينما نطالب بالالتزام بمبادرة السلام العربية يريد نتنياهو أن يبدأ بالتطبيع قبل أي مفاوضات مع الفلسطينيين".

وأشار إلى أن "بعض الدول العربية المتنفذة، رفضت إدانة الخروج عن مبادرة السلام العربية، وبالتالي لن تأخذ الجامعة قراراً في الوقت المنظور لصالح إدانة الخروج عن قراراتها".

وجدد الوزير الفلسطيني مطالبة بلاده بتطبيق مبادرة السلام العربية كما جاءت في قمة بيروت 2002، وشدد على أن فلسطين "لن تنسحب من مجلس الجامعة".

وكان اجتماع وزراء الخارجية العرب قد أسقط، في التاسع من الشهر الجاري، قراراً فلسطينياً يدين التطبيع مع دولة الاحتلال.

وفي الـ14 من سبتمبر، أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية أن حكومته تدرس رفع توصية للرئيس محمود عباس بتصويب العلاقة مع الجامعة العربية؛ لرفضها اتخاذ موقف ضد "التطبيع" مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

ومنتصف الشهر الجاري، وقعت الإمارات والبحرين اتفاق لتطبيع العلاقات مع "إسرائيل" برعاية أمريكية، وذلك وسط تنديد شعبي عربي واسع.

الجامعة العربية

مكة المكرمة