فلسطين.. تحويل الشيخ رائد صلاح للحبس المنزلي في أم الفحم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LWYY43

صلاح ممنوع من التواصل مع الإعلام

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 30-12-2018 الساعة 21:38

استجابت محكمة إسرائيلية، اليوم الأحد، لطلب إحالة رئيس "الحركة الإسلامية" في الداخل المحتل، رائد صلاح، إلى الحبس المنزلي في بلده أم الفحم، بالداخل الفلسطيني المحتل.

وجاء القرار خلال جلسة بحثت انتقال صلاح إلى الحبس المنزلي في بيته بأم الفحم بدلاً من "كفركنا"، بناء على طلب محامي الدفاع، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام محلية.

وكان المشرف على "القيد الإلكتروني" الإسرائيلي زار، الخميس الماضي، منزل الشيخ صلاح في أم الفحم، لفحص ظروفه وتحديد مدى ملاءمته للحبس.

وقال المحامي خالد زبارقة، من طاقم الدفاع عن الشيخ صلاح: إن "المحكمة قررت، اليوم (الأحد)، تحويله إلى الحبس المنزلي في أم الفحم مع الإبقاء على الشروط المقيِّدة على حالها، ومنها منعه من التواصل مع الإعلام والصلاة في المسجد القريب من بيته، أو اللقاء مع الجمهور".

وأضاف: "طلبنا من المحكمة أن تسمح للشيخ بإقامة الصلوات في المسجد القريب من بيته، لكنها رفضت استناداً إلى قرار المحكمة العليا الصادر الأسبوع الماضي، والذي ثبَّت الشروط المقيِّدة وأبقاها كما كانت عليه خلال وجود الشيخ بالإقامة الجبرية في كفركنا".

وكان الاحتلال قد أفرج عن صلاح، وجرى تحويله إلى الحبس المنزلي في "كفركنا" بتاريخ 6 يوليو الماضي، بعد اعتقال داخل السجن دامَ نحو عام.

وزعمت النيابة العامة، في لائحة الاتهام، ارتكابه مخالفات، منها "التحريض على العنف والإرهاب"، في خطب وتصريحات له، إضافة إلى اتهامه بـ"دعم وتأييد منظمة محظورة"، في إشارة إلى "الحركة الإسلامية" التي كان يرأسها، قبل أن تحظرها سلطات الاحتلال في نوفمبر 2015.

مكة المكرمة