فنزويلا تغلق حدودها مع البرازيل لمنع إدخال المساعدات الأمريكية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gKybmy

جيش فنزويلا أغلق في وقت سابق حدود بلاده مع كوراساو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 21-02-2019 الساعة 21:10

أعلن الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، اليوم الخميس، إغلاق بلاده حدودها مع البرازيل، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنها تدرس إمكانية اتخاذ خطوة مماثلة بحق كولومبيا.

وفي تصريح متلفز، شدد مادورو على أن الحدود مع البرازيل ستُغلق، اعتباراً من منتصف ليل اليوم بتوقيت غرينتش، وحتى إشعار آخر، وذلك بعد أن تعهّدت هذه البلاد بإيصال المساعدات إلى داخل فنزويلا، وفقاً لوكالة "سبوتنيك" الروسية.

وسبق هذا الإعلان قيام فنزويلا، يوم الثلاثاء، بإغلاق حدودها البحرية مع كوراساو؛ منعاً لاستخدام هذه الجزيرة الهولندية الواقعة قبالة سواحلها الشمالية منطلقاً لإرسال مساعدات إنسانية أمريكية إلى أراضيها.

ووصف الرئيس الفنزويلي نقل المساعدات إلى مدينة كوكوتا الكولومبية الحدودية استعداداً لإدخالها إلى فنزويلا بأنه "استفزاز"، قائلاً إن خطط المعارضة "مسرحية رخيصة" تهدف إلى الإطاحة بحكومته.

وتابع مادورو أنه لا يريد إغلاق الحدود مع كولومبيا، "لكن هذا الخيار مطروح على الطاولة، وقد تلجأ إليه كاراكاس".

في حين أعلن وزير الخارجية الكولومبي، كارلوس هولمز تروخيلو، أثناء مؤتمر صحفي عقده اليوم، أن مادورو بمنعه إدخال المساعدات الإنسانية إلى بلاده يرتكب "جريمة ضد الإنسانية".

وتشهد فنزويلا في الأسابيع الأخيرة أزمة سياسية عميقة؛ على خلفية إعلان رئيس البرلمان، خوان غوايدو، في 23 يناير، نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد، بدلاً من مادورو، واعتراف بعض الدول بذلك، وفي مقدمتها الولايات المتحدة، في حين يحظى مادورو بدعم من روسيا وتركيا والصين.

وكان زعيم المعارضة الفنزويلية، خوان غوايدو، تعهّد بإدخال المساعدات الإنسانية الأمريكية المكدّسة على حدود فنزويلا، السبت.

وبانتظار يوم السبت يتواصل تخزين المساعدات في كولومبيا بالقرب من الحدود مع فنزويلا، كما يعتزم غوايدو إدخال المساعدات عبر الحدود مع كل من البرازيل وكوراساو.

مكة المكرمة