فنلندا تعلن وقف صادرات السلاح للسعودية والإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GyqEWr

فنلندا قالت إنها تولي اهتماماً خاصاً لمعايير حقوق الإنسان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 23-11-2018 الساعة 08:53

أعلنت وزارة الخارجية الفنلندية، الخميس، إيقاف تصدير الأسلحة والذخائر إلى السعودية والإمارات لدورهما في الأزمة الإنسانية باليمن.

وقالت الوزارة في بيان: إن "الحكومة لن تمنح تراخيص جديدة لتصدير السلاح إلى السعودية والإمارات"، لافتة إلى صعوبة "الوضع الإنساني المزعج في اليمن".

وأشار البيان إلى أن "تصدير الأسلحة في فنلندا يعتمد على مناقشة دقيقة لكل حالة على حدة، وإننا نأخذ بنظر الاعتبار معايير الاتحاد الأوروبي لتصدير الأسلحة، والتي يولى فيها اهتمام خاص لحقوق الإنسان ولحماية السلام والأمن والاستقرار الإقليميين".

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت الخارجية الدنماركية وقف صادراتها من الأسلحة إلى السعودية، على خلفية قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي، و"الوضع المقلق في اليمن".

وشمل القرار الدنماركي المعدات ذات الاستخدام المزدوج المدني والعسكري.

وكانت ألمانيا سباقة في معاقبة الرياض، حيث أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في أكتوبر الماضي، أن بلادها "لن تصدر أسلحة إلى السعودية مع استمرار حالة عدم اليقين بشأن مصير خاشقجي".

وتواجه السعودية أزمة كبيرة على خلفية قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي، إذ اعترفت المملكة، في 20 أكتوبر الماضي، بمقتله في قنصليتها  في إسطنبول، بعد 18 يوماً من الإنكار.

وقدمت الرياض روايات متناقضة عن اختفاء الصحفي الراحل قبل أن تقول إنه قُتل وقُطّعت جثته بعد فشل "مفاوضات" لإقناعه بالعودة للسعودية، ما أثار موجة غضب عالمية على المملكة، ومطالبات بتحديد مكان الجثة.

وانعكست تلك القضية على الملف اليمني، إذ تتصاعد الضغوط الدولية على الرياض لوقف الحرب التي تخوضها ضد جماعة الحوثي.

ويشهد اليمن، منذ نحو أربعة أعوام، حرباً عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المسنودة بقوات التحالف السعودي الإماراتي، من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي من جهة أخرى.

وفشلت كل المفاوضات ومحاولات التوصل إلى وقف لإطلاق النار منذ سيطرة مليشيات الحوثيين، المدعومين من إيران، على العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014، وتدخُّل التحالف بالنزاع في مارس 2015، بزعم دعم حكومة هادي.

وقُتل في الحرب اليمنية، منذ التدخل السعودي، أكثر من 10 آلاف يمني، في حين أصيب أكثر من 53 ألف شخص، بحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية.

وبحسب الأمم المتحدة، يشهد اليمن "أسوأ أزمة إنسانية في العالم"، كما يواجه خطر المجاعة.

مكة المكرمة