"فيتو" روسي يحول دون تمديد مهمة "لجنة الكيماوي" بسوريا

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 17-11-2017 الساعة 08:17


أجهضت روسيا، الجمعة، محاولة أمريكية لتمديد ولاية لجنة التحقيق في استخدام أسلحة كيماوية في سوريا، لعامين إضافيين؛ بعدما استخدمت حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار الذي تقدمت به الولايات المتحدة.

وحصل مشروع القرار، الذي رفضته روسيا وبوليفيا، على تأييد 11 دولة، في حين امتنعت الصين ومصر عن التصويت، حسب وكالة أنباء "سبوتنيك" الروسية.

وكان مقرراً أن يناقش مجلس الأمن الدولي مشروعي قرارين أمريكي وروسي حول تمديد ولاية البعثة الدولية المشتركة للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا.

وقبل دقائق من التصويت، أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أن الجانب الروسي يسحب مشروع قراره حول هذا الموضوع بسبب عدم موافقة مجلس الأمن على إجراء التصويت حوله بعد مشروع القرار الأمريكي.

اقرأ أيضاً :

تقرير أممي: نظام الأسد مسؤول عن هجوم خان شيخون

وانتقدت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، استخدام روسيا حق الفيتو، متهمة إياها بأنها "قتلت آلية التحقيق" المشتركة.

وينتهي التفويض الممنوح لآلية التحقيق المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية منتصف ليل الـ 16 من نوفمبر الجاري.

ومطلع الشهر الجاري، قدّمت الولايات المتحدة مشروع قرار جديد إلى أعضاء مجلس الأمن، طالبت فيه بتمديد تفويض الآلية لعامين.

وفي المقابل وزعت روسيا، في اليوم نفسه، مشروع قرار على أعضاء المجلس طلبت فيه من لجنة التحقيق إعادة تقييم نتائج تقريرها الذي اتهم النظام السوري باستخدام تلك الأسلحة الكيميائية في خان شيخون، أبريل الماضي.

وتضمن مشروع القرار الروسي "تمديد تفويض آلية التحقيق لستة أشهر، وإرسالها (اللجنة) فريقاً في أسرع وقت لخان شيخون ليحقق باستخدام الأساليب الضرورية".

وخلصت لجنة التحقيق، مطلع سبتمبر الماضي، في نتيجة أولية، إلى أن "النظام السوري استخدم غاز السارين بمجزرة خان شيخون، الخاضعة لسيطرة المعارضة".

وقُتل في المجزرة أكثر من 100 مدني، وأصيب ما يزيد على 500 آخرين، غالبيتهم أطفال، وتسبب بإدانات دولية واسعة.

مكة المكرمة