فيديوجرافيك.. هل كان العالم ينتظر نجاح الانقلاب في تركيا؟

المحاولة الانقلابية قد تزيد من تعقيد العلاقات التركية-الغربية

المحاولة الانقلابية قد تزيد من تعقيد العلاقات التركية-الغربية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 22-07-2016 الساعة 10:59


أفرزت محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا، التي حدثت في 15 يوليو/تموز الماضي، مواقف وردات فعل عالمية متباينة، كان لها إشارات آنية في مواقف الدول من الانقلاب أولاً، ومن الحكومة الديمقراطية التي كانت تُظهر علاقات متماسكة معها.

فخلال الساعات الأولى من محاولة الانقلاب الفاشلة، ذهبت وسائل إعلام غربية نحو الابتهاج والترحيب، فيما بقيت الدبلوماسيات الرسمية في انتظار لمن ستكون الغلبة، بحسب ما تشير وسائل الإعلام التركية الرسمية.

وبعد فشل المحاولة وخروج الشعب التركي للدفاع عن خياره الديمقراطي، بدأت المواقف الغربية بالتغيّر من حالة الترحيب إلى إدانة الانقلاب، لكنها كانت على استحياء، "إدانة على مضض" بحسب ما وصفت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، الإدانات الغربية للمحاولة الانقلابية.

وتقول جميع المؤشرات إن محاولة الانقلاب الفاشلة ستزيد من تعقيد العلاقات التركية-الغربية، فالإدانات الخجولة لم تكن بقدر متانة العلاقات التي كانت تبدو قبيل الحادثة، ولم يتصل أي رئيس دولة غربية بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، كما فعل مثلاً أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

ويرصد قسم الملتيميديا في "الخليج أونلاين"، عبر مقطع الفيديوجرافيك الآتي أبرز المواقف الدولية التي صدرت فور حصول الانقلاب وحتى إفشاله.

مكة المكرمة