"فيسك": خيالات ترامب تقود الشرق الأوسط لـ "الوحشية"

الكاتب الصحفي روبرت فيسك

الكاتب الصحفي روبرت فيسك

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-01-2018 الساعة 08:44


قال الكاتب الصحفي الشهير، روبرت فيسك، إن خيالات ترامب تقود الشرق الأوسط إلى واقع أشد قسوة ووحشية.

وفي مقال نشرته صحيفة "إندبندنت" البريطانية، الخميس، ناقش فيسك سياسات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في الشرق الأوسط، وذكر فيه أن سياسات ترامب "لا يمكنها الإسهام في إقرار السلام والهدوء بالمنطقة".

وأضاف الكاتب البريطاني: "على العكس تماماً، لأنها (سياسات ترامب) بُنيت على أساس ضعيف، ولا يمكنها حتى تقديم القليل من الجهد لدعم المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، كما أن سياساته أدّت بالفعل إلى زيادة تأزيم الأمور في المنطقة".

وتابع: "الحديث عن ترامب والشرق الأوسط ضروري للدخول إلى مستشفى المجانين، فبعد هذا كله فإن فلسطين ليست مؤهّلة لأن تكون دولة، لكن إسرائيل تصلح، مع أنه ليست لديها أدنى فكرة عن حدودها الجغرافية شرقاً، وفيما إن كانت وسط القدس أو في منتصف الطريق للضفة الغربية، أو على طول نهر الأردن".

وتساءل فيسك: "ماذا عن غزة الفقيرة؟ عندما قام الإسرائيليون برمي القنابل على المكان وحوّلوه إلى ركام في 2008- 2009، وفعلوا الأمر ذاته عامي 2012 و2014، وألقوا القنابل على نظام الصرف الصحي الفلسطيني، ولوّثوا المياه الصالحة للشرب والبحر، وحوّلوا غزة وبالمعنى الحقيقي إلى بالوعة".

اقرأ أيضاً :

"نار وغضب" يتحول إلى مسلسل تلفزيوني بأمريكا

وتابع فيسك حديثه متهكّماً: "الشرق الأوسط هو أرض الجنّ والأشباح، والصليبيين والسراسين، والقيامة، والأئمة الاثني عشرية، ورموز المسيح، والرجال الملتحين في المغاور، وهؤلاء كلهم لديهم الفرصة للظهور أو العودة للظهور في العام الثاني من رئاسة ترامب، بدلاً من السلام بين دولتين لا يعرف اتجاهاتهما الجغرافية جاريد ولا (شركات كوشنر)"، في إشارة إلى صهر ترامب ومستشاره في البيت الأبيض.

وعن اعتراف الرئيس الأمريكي بالقدس المحتلة عاصمةً لدولة الاحتلال، قال فيسك: "ترامب مجنون وغير عاقل وكذّاب، ويجب أن ينقل إلى مستشفيات المجانين".

وفي ختام مقاله طالب فيسك القارئ بـ "ضرورة تذكّر خبرة الشعوب العربية مع القادة العسكريين، ويذكر منهم عبد الناصر، والسادات، والقذافي، وعلي عبد الله صالح، ومبارك، وحافظ الأسد، والسيسي".

وأوضح أن "ثلاثة من بينهم تعرّضوا للقتل، واثنين ماتا بسكتة قلبية، واثنين يعيشان حتى اللحظة، لكنهم جميعاً حكموا دولاً تندرج بوضوح تحت بند مقولة ترامب: الحثالة"، لكن لم يكن أي منهم خاضعاً للخرافات.

مكة المكرمة