في أول زيارة له منذ تحريرها.. بحاح يصل مأرب وعينه على صنعاء

بحاح: أمس كنا في عدن واليوم في مأرب وغداً في صنعاء

بحاح: أمس كنا في عدن واليوم في مأرب وغداً في صنعاء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-11-2015 الساعة 18:12


وصل نائب الرئيس اليمني، رئيس الوزراء خالد بحاح، الأحد، إلى محافظة مأرب، شرقي البلاد، في أول زيارة لمسؤول يمني رفيع المستوى، منذ تحرير معظم مناطق المحافظة، مطلع الشهر الماضي.

وفي كلمة له أمام الصحفيين، لدى وصوله المحافظة، قال بحاح إن حكومته "رفعت راية السلام قبل الحرب، ورفعت راية الحرب من أجل السلام".

وأضاف: "الحكومة كانت حريصة على السلام، وبعثت الوفود لتلافي شبح الحرب، لكن الانقلابيين (في إشارة إلى الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح) أصروا على إدخال البلاد في الصراع والاقتتال".

وتابع: "أمس كنا في عدن (جنوب)، وسقطرى، واليوم في مأرب، وغداً سنكون في العاصمة صنعاء"، في إشارة إلى معركة تحرير صنعاء التي ستنطلق بحسب مراقبين من مأرب التي تبعد 173كم شرق العاصمة.

بحاح الذي وصل مأرب، قادماً من الإمارات العربية المتحدة، أشاد بدور الجيش الوطني، و"المقاومة الشعبية"، والتحالف الذي تقوده السعودية، في تحرير العديد من مناطق اليمن.

وفي الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، استطاع الجيش الوطني، بمساندة "المقاومة الشعبية"، وبدعم من قوات التحالف، تحرير مناطق جنوب وغرب مأرب من الحوثيين، في حين تدور معارك منذ أسابيع في صرواح (غرباً) بهدف تحريرها هي الأخرى.

والاثنين الماضي، وصل الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، محافظة عدن، وذلك بعد يومين من وصول بحاح في زيارة استهلها بجزيرة سقطرى المتضررة من إعصاري تشابالا وميغ.

ولم يُعلن عن المدة الزمنية لزيارة بحاح إلى مأرب.

ومنذ 26 مارس/آذار الماضي يواصل التحالف العربي بقيادة السعودية، قصف مواقع تابعة لجماعة الحوثي، وقوات موالية لصالح، ضمن عملية أسماها "عاصفة الحزم" أعقبها في 21 أبريل/نيسان بعملية أخرى أطلق عليها اسم "إعادة الأمل"، وذلك بهدف مساندة الحكومة اليمنية في جهودها لاستعادة السيطرة على المحافظات التي سيطر عليها تحالف الحوثي وصالح.

مكة المكرمة