في الوقت القاتل.. هكذا أحبطت منغوليا اختطاف مواطن تركي

الرابط المختصرhttp://cli.re/6dJzZy

طائرة تابعة لسلاح الجو التركي (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
السبت، 28-07-2018 الساعة 14:59

منعت سلطات منغوليا إقلاع طائرة يُعتقد أنها تابعة لسلاح الجو التركي، أمس الجمعة، بعد محاولة خطف رجل مرتبط بجماعة "فتح الله غولن" التي تصنّفها أنقرة إرهابية.

وبحسب "فرانس برس"، استمرَّت مفاوضات مدة 8 ساعات بين الخاطفين والسلطات المنغولية، التي رفضت السماح بإقلاعها قبل استدعاء مسؤولي السفارة التركية.

وتجمَّع برلمانيّون ومئات المتظاهرين أمام المطار للمطالبة بالإفراج عن فيصل أكجاي (50 عاماً)، والذي يعمل مدير مدرسة تابعة لجماعة "غولن" في العاصمة أولان باتور.

وحذَّر نائب وزير الخارجية المنغولي، باتسيتسيغ باتمونخ، مسؤولي السفارة من أن أي محاولة خطف ستشكّل "انتهاكاً خطيراً لاستقلال البلاد وسيادتها".

لكن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، نفى هذه الاتهامات في اتصال هاتفي مع نظيره المنغولي، تسوغتباتار دامدين، كما ذكرت الخارجية المنغولية.

وقال شهود عيان إن 5 رجال قاموا بخطف أكجاي من منزله، أمس الجمعة، وألقوا به في حافلة صغيرة.

ويعمل أكجاي مديراً لمدرسة في منغوليا مرتبطة بالجماعة التي تتّهما أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة، التي شهدتها تركيا في يوليو 2016.

ومنذ ذلك التاريخ أطلقت السلطات عمليات بحث عن الذين تشتبه بأنهم من أنصار الجماعة في الخارج؛ بهدف إعادتهم إلى تركيا ومحاكمتهم.

مكة المكرمة