في ذكراه الثانية.. القطريون: شكراً للحصار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gAJYzB

القطريون يقولون إنهم حققوا الإنجازات في ظل الحصار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 05-06-2019 الساعة 13:25

مشهد غريب تجسد على مواقع التواصل الاجتماعي باحتفال شعب محاصَر في ذكرى مرور عامين على الحصار!

هذا ما فعله القطريون، حيث اجتاحت منصات التواصل الاجتماعي وسوم غرَّد من خلالها القطريون، معبرين عن فرحهم، الذي ينبع بحسب رؤيتهم، من "انتصارهم" على الحصار المفروض عليهم، وتمكنهم من تجاوزه، ولم يعد مؤثراً في سير حياتهم أو عقبة على طريق نهضة بلدهم.

وواجهت قطر في مثل هذا اليوم (5 يونيو) عام 2017، حصاراً فرضته كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر؛ بتهمة دعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، قائلةً إن غاية دول الحصار الأربع هي التأثير على قرار قطر السيادي.

قطر التي تعتمد بشكل أساسي على جيرانها في توريد مختلف البضائع؛ مستندة إلى وشائج "أخوية" عميقة تعززت بمجلس التعاون الخليجي، كان من المتوقع ألا تصمد أمام الحصار سوى أشهر قليلة في أبعد تقدير، لكن التخطيط الحكومي السليم كان جديراً بهدم هذا التوقع.

وعليه، زاد نجاح الحكومة، بقيادة أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في تمكين الشعب من عدم الشعور بأي تأثير للحصار، من حُبِّ القطريين لقيادتهم والتفافهم حولها.

وهذا ما تجسد في الذكرى الثانية للحصار، حيث دشن القطريون وسمين لهذه المناسبة، أحدهما بعنوان "#ذكرى_حصار_قطر_الخامس_من_يونيو"، والثاني حمل عنوان "#مرور_سنتين_على_الحصار".

نعمة الأمان

قطريون جسدوا شكرهم على نعمة الأمان التي يتمتعون بها -بحسب تعبيرهم- من خلال الدعاء لبلدهم، مبتهلين إلى الله أن يديم عليهم الحال التي هم عليها.

قطريون أيضاً حمدوا الله على تعرُّضهم للحصار؛ فهم يقولون إنهم تخلصوا من البضائع التي كانوا يستوردونها من دول الحصار قبل فرضها الحصار عليهم.

العرب كانوا حاضرين أيضاً وهم يشاركون في تغريداتهم بهذه الذكرى، منهم من يرى أن تاريخ فرض الحصار على قطر تاريخ مشؤوم، لأنه يوافق تاريخ نكسة العرب واحتلال "إسرائيل" مناطق في فلسطين، منها القدس.

تأكيد استقلال قطر، وعدم تبعية القرار القطري للسعودية؛ بناءً على احترام الدوحة للقيم الموروثة من تاريخ المنطقة وقبائلها، كان من بين ما غرد به قطريون.

وعبَّر مواطنون عن امتنانهم للحصار الذي أبعدهم عن هذه التبعية، مؤكدين أن الحصار جعلهم يثبتون سيادتهم، ويحققون إنجازات على مختلف الأصعدة.

الصور والرسوم الكاريكاتيرية ومقاطع الفيديو والأشعار المعبّرة عن الحصار، ونجاح القطريين في تجاوزه، كانت حاضرة في تغريدات القطريين والعرب.

ومنذ عامين من اليوم، وتحديداً في 5 يونيو 2017، فرضت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصاراً على قطر؛ بتهمة دعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، قائلة إن الهدف هو التأثير في قرارها السيادي.

وتمكنت قطر، خلال العامين الماضيين، من تجاوُز آثار الحصار السياسية والاقتصادية، وتحقيق معدلات نمو قياسية.

مكة المكرمة