قايد صالح يجدد تعهده بالحفاظ على استقرار الجزائر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LMB2kd

الفريق أحمد قايد صالح، قائد أركان الجيش الجزائري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 13-03-2019 الساعة 16:32

تعهد الفريق أحمد قايد صالح، قائد أركان الجيش الجزائري، اليوم الأربعاء، بالحفاظ على استقرار البلاد وأمنها ووحدتها في كل الظروف.

جاءت كلمة "صالح" في اجتماع مع قادة عسكريين بالمدرسة العليا الحربية في العاصمة، بثها التلفزيون الحكومي، وهي الرابعة من نوعها منذ بداية الأزمة السياسية في البلاد.

وقال "صالح": "إن وحدة الجزائر واستقرارها أمانة غالية في أعناق أفراد الجيش الوطني الشعبي، وهذه الأمانة يجعل الجيش من المحافظة عليها هاجسه الأول، بل شغله الشاغل ومهمته الأساسية".

وتابع: "هذه المهمة يتعهد جيشنا بالقيام بها على النحو الأصوب والأسلم، في كل الظروف والأحوال".

وعاد الفريق قايد صالح إلى الإشادة بالعلاقة بين الجيش والشعب، قائلاً: "أعيد مرة أخرى القول: نحن نفتخر بعظمة العلاقة وعظمة الثقة، التي تربط الشعب بجيشه في كل وقت وحين".

وأوضح أن "استقرار البلاد يزعج أعداء الشعب بالداخل والخارج، وهناك اصطياد في المياه العكرة، لكنهم يجهلون أن شعب الجزائر الواعي والأصيل والمتمسك بتعاليم دينه الإسلامي الحنيف لا يخشى الأزمات مهما عظمت".

ومنذ إعلان ترشح بوتفليقة، في 10 فبراير الماضي، لولاية رئاسية خامسة، تشهد الجزائر احتجاجات وتظاهرات رافضة لذلك، كان أقواها الجمعة الماضي، بمشاركة مئات الآلاف في مظاهرات غير مسبوقة وُصفت بـ"المليونية".

وعلى وقع ذلك، أعلن بوتفليقة، في 11 مارس الجاري، إقالة الحكومة، وسحب ترشحه لولاية خامسة، وتأجيل انتخابات الرئاسة التي كانت مقررة في 18 أبريل المقبل، في خطوة اعتبرتها المعارضة "تمديداً لحكمه، والتفافاً على الحراك الشعبي الذي يطالب برحيله".

وتعيش الجزائر على وقع دعوات جديدة انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي، تحث على التظاهر الجمعة القادم، من أجل إعلان رفض تمديد فترة حكم الرئيس بوتفليقة، والمطالبة بمرحلة انتقالية تشترك فيها الأطراف كافة.

مكة المكرمة