قبرص: الموقوف لحيازته طنَّي متفجرات هو عنصر نافذ بحزب الله

العنصر مقرب من حسن نصر الله زعيم مليشيات حزب الله

العنصر مقرب من حسن نصر الله زعيم مليشيات حزب الله

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 29-05-2015 الساعة 17:20


أكدت وسائل إعلام قبرصية، الجمعة، أن اللبناني الكندي الذي أوقف في قبرص بعد اكتشاف طنين من المواد التي يمكن أن تستخدم في صنع قنبلة في منزله، هو عضو في حزب الله اللبناني الشيعي.

وذكرت صحيفة "فيليليفتيروس" أن الرجل البالغ من العمر 26 عاماً، الذي وضع قيد التوقيف الاحترازي، الخميس، ينتمي إلى الجناح العسكري لحزب الله، ويقيم علاقات شخصية مع الأمين العام للحزب حسن نصر الله، بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس.

وقالت الصحيفة إن الرجل الذي لم تكشف هويته وصل إلى قبرص الأسبوع الماضي، وقال إنه يريد أن يمضي عطلة.

وكانت مصادر في الشرطة القبرصية أعلنت، الخميس، توقيف لبناني يحمل جنسية كندية، ومثوله أمام محكمة قبرصية بعد العثور في منزله على طنين من المواد الكفيلة بصنع عبوات، على ما أفادت مصادر في الشرطة.

وداهمت الشرطة منزل الرجل في مدينة لارنكا الساحلية بعد تلقي إخبارية، وستجري المحاكمة في المدينة نفسها. وعثرت الشرطة على أكثر من 400 صندوق من نيترات الأمونيوم، وهو سماد يمكن استخدامه لصنع المتفجرات عبر خلطه بمواد أخرى.

وذكرت الصحف أن الرجل قال للشرطة إنه على علم بوجود هذه المادة في قبو المنزل، لكنها ليست ملكه.

ولا تستبعد الشرطة أن يكون الرجل يعد هجوماً على أهداف إسرائيلية في الجزيرة المتوسطية التي تجذب شواطئها آلاف السياح الإسرائيليين كل سنة، كما ذكرت صحيفة بوليتيكس.

وقال وزير العدل ايوناس نيكولاو: "نحقق في كل الفرضيات، وأي صلة محتملة "مع التطرف" ستكون موضع تحقيق وتقييم".

وذكر مصدر في الشرطة أنه قد يلاحق بتهمة التآمر لارتكاب جريمة، والانتماء إلى منظمة إرهابية، وحيازة مواد غير مشروعة، ونقل مواد متفجرة.

وهذه ليست أول مرة تكشف السلطات القبرصية عن عناصر لحزب الله يخططون لشن هجمات، إذ كانت محكمة قبرصية قد قررت عام 2013 حبس العضو في الحزب اللبناني حسام طالب يعقوب، لأربع سنوات، عن تهم بالتآمر لمهاجمة مصالح إسرائيلية في الجزيرة.

مكة المكرمة