"قبلتي السياسية".. رئيس الوزراء اللبناني يغازل السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MDm27o

رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 08-10-2021 الساعة 13:00
- ما سبب تصريحات ميقاتي؟

تأتي في وقتٍ ينتظر موافقة من الرياض لزيارتها.

- ما موقف السعودية من حكومة لبنان الجديدة؟
  • مصدر فرنسي مطلع قال إن السعودية ترفض دعم لبنان ما دام "حزب الله" يهيمن عليه.
  • لم يصدر تعليق رسمي بعد من الجانب السعودي.

قال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي إن السعودية بالنسبة له "قبلتي السياسية وقبلتي الدينية كمسلم"، في أحدث تعليق على موقف الرياض من حكومته الجديدة.

جاء ذلك بحسب ما أورد موقع "النشرة" اللبناني، عقب لقاء جمع ميقاتي والبطريرك الماروني في لبنان، مار بشارة بطرس الراعي.

وكانت صحيفة "الجريدة" الكويتية قالت، أواخر سبتمبر الماضي، إن رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي تقدّم بطلب لزيارة السعودية والكويت وقطر ومصر، وذلك في إطار محاولاته إعادة الدعم العربي للبنان الذي يعيش أسوأ أزماته الاقتصادية والسياسية منذ انتهاء الحرب الأهلية مطلع التسعينيات.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها أن ميقاتي لم يتلقَّ رداً على طلب الزيارة إلا من الكويت، لكنها أكدت أنه يخطط لجولة عربية تشمل الدول الأربع المذكورة.

ومنتصف سبتمبر الجاري قال ميقاتي إنه حريص على إعادة بلاده إلى حاضنتها العربية عموماً، والخليجية خصوصاً، مؤكداً أن لبنان لا يمكنه النهوض منفرداً، وأنه بدأ التواصل مع الدول العربية لإحياء مشروعات دعم قديمة.

بدورها ذكرت منصة "صوت بيروت إنترناشونال" اللبنانية حديثاً، أن السعودية لا تزال على موقفها بعدم دعم لبنان ما دام "حزب الله" يهيمن عليه، وفق مصدر فرنسي مطلع على محادثات وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان،

وخلال السنوات الماضية، تراجع الدعم السعودي للبنان بشكل كبير بعد أن كانت الرياض أكبر داعمي لبنان العرب والخليجيين؛ وذلك بسبب سيطرة حزب الله الموالي لإيران على مفاصل البلاد كما ذكر مسؤولو المملكة أكثر من مرة.

مكة المكرمة