قتلى في هجوم مسلح على متجر سلاح في كازخستان

الشرطة الكازاخانية اشتبكت مع المسلحين

الشرطة الكازاخانية اشتبكت مع المسلحين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-06-2016 الساعة 09:43


قتل عدد من الأشخاص بينهم مدنيون في هجوم شنه، أمس الأحد، مسلحون ضد متجر لبيع الأسلحة في مدينة أكتوبي غرب كازخستان.

واشتبكت قوات الأمن مع المسلحين، ما أسفر عن مقتل 4 مهاجمين، و3 من رجال الأمن، فضلاً عن 3 مدنيين، على ما أعلنت السلطات المحلية.

وبدأت الشرطة عملية أمنية في المدينة التي يبلغ عدد سكانها 400 ألف نسمة، وتقع على بعد نحو 60 كم من الحدود الروسية، حيث تم إخلاء الأماكن العامة، والمراكز التجارية، بحسب فرانس برس.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية، ألماس سادوباييف: إنه "في إطار عملية مكافحة الإرهاب، تم القضاء على 4 مجرمين، واعتقال 7 آخرين".

وأوضح المتحدث أن البائع والحارس الأمني لأحد المتجرين، وأحد زبائن المتجر الثاني، قتلوا.

وأضاف سادوباييف: "بهدف مهاجمة قاعدة عسكرية استولى المهاجمون على حافلة، وأجبروا الركاب والسائق على النزول، واستخدموه لاقتحام الأبواب (...) وأطلقوا النار، فأردوا 3 عسكريين".

وضربت قوات الأمن طوقاً في محيط الحي الذي وقع فيه الهجوم، وقامت بإخلاء المتاجر والمراكز التجارية، كما تم إيقاف العمل بوسائل النقل المشترك في أكتوبي.

ووفقاً لصحيفة "ديابازون" المحلية، فإن المهاجمين -الذين ما زال عددهم مجهولاً- تراوح أعمارهم بين 20 و25 عاماً.

ولم يصدر أي تعليق، مساء الأحد، عن رئيس كازخستان، نور سلطان نزارباييف، إلا أن رئيس مجلس الشيوخ، قاسم جومارت توكاييف، كتب في تغريدة على تويتر "غداً يبدأ شهر رمضان، الاعتداء عشية هذا اليوم هو مظهر من التهكم".

والغالبية الساحقة من سكان كازخستان من المسلمين، والنظام في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة علماني الطابع.

مكة المكرمة