قتيلان في تحطم طائرة تابعة للأمم المتحدة شمال مالي

بعثة حفظ السلام في مالي أرسلت فريقاً إلى موقع الحادث

بعثة حفظ السلام في مالي أرسلت فريقاً إلى موقع الحادث

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 26-07-2017 الساعة 21:45


لقي شخصان مصرعهما في تحطم مروحية تابعة للأمم المتحدة شمالي مالي، الأربعاء، وذلك في أثناء قيامها بمراقبة اشتباكات على الأرض.

ومنذ مارس 2012، تعيش المناطق الواقعة بالجزء الشمالي من مالي اضطراباً أمنياً كبيراً، بعدما تمكنت مجموعات مسلحة موالية لتنظيم القاعدة من السيطرة عليها.

وقال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق: إن "شخصين كانا على متن الطائرة التي سقطت في منطقة صحراوية شمالي مالي".

وخلال مؤتمر صحفي عقده بمقر المنظمة في نيويورك، أكد المتحدث أن "التحقيقات جارية لمعرفة ملابسات الحادث"، دون تقديم أي تفاصيل إضافية.

وأوضح حق أن "المروحية كانت تراقب مواجهات على الأرض؛ ولذلك يتعين تأمين موقع تحطم المروحية قبل دخول فريق التحقيق إلى المنطقة".

اقرأ أيضاً:

إعادة فتح معبر "باب الهوى" بين سوريا وتركيا

وأرسلت البعثة الدولية لحفظ السلام في مالي فريقاً إلى موقع الحادث؛ للتحقق من سقوط الضحايا وظروف الحادث، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وكان مسؤول أممي في غاو، صرح سابقاً بأن تحطم الطائرة كان، على ما يبدو، نتيجة حادث.

ومطلع عام 2013، تمكنت عملية عسكرية أُطلقت بمبادرة فرنسية، من طرد المجموعات المسلحة من عدة مناطق.

لكن، حتى اليوم، ما تزال مناطق بأكملها خارج سيطرة القوات المالية والفرنسية والأممية (نحو 12 ألفاً من قوات المينوسما).

ورغم توقيع اتفاق سلام بين الحكومة المركزية في باماكو وأبرز المجموعات المسلحة، في مايو ويونيو 2015، فإن هذه المناطق ما تزال عرضة للعديد من الهجمات.

مكة المكرمة