قتيلان و10 جرحى بتفجير استهدف قوات تدعمها الإمارات في اليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Ge24Dv

ينشط تنظيم القاعدة في بعض مناطق محافظة أبين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 08-01-2019 الساعة 12:25

قالت مصادر محلية يمنية، اليوم الثلاثاء، إن تفجيراً وقع في محافظة أبين جنوبي البلاد، استهدف قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتياً، أدى إلى مقتل عنصرين وإصابة 10 آخرين.

وأضافت المصادر لقناة "الجزيرة" الإخبارية: إن "قتيلين اثنين سقطا، وأصيب 10 آخرون في صفوف قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتياً، في تفجير بأبين جنوبي اليمن".

واستهدف الهجوم نقطة تابعة لقوات الحزام الأمني بحسب المصادر، في حين لم تذكر تفاصيل أكثر حول التفجير وملابساته.

وينشط تنظيم القاعدة بين الحين والآخر في بعض مناطق محافظة أبين، ويشن هجمات متعددة على مواقع أمنية ومعسكرات؛ ما أودى بحياة العشرات من الجنود، رغم إعلان السلطات المحلية، في أغسطس 2017، تطهير كل مديريات المحافظة من عناصر التنظيم.

و"الحزام الأمني" قوات أمنية وعسكرية خاصة تنشط بجنوبي اليمن، وتضم في صفوفها جمعاً متنوعاً من الضباط والعسكريين اليمنيين ونشطاء الحراك الجنوبي وبعض المحسوبين على "التيار السلفي"، وتُعرف بولائها لدولة الإمارات وخدمة أجندتها في اليمن.

ونشأت هذه القوات في مارس 2016، بعد إخراج مليشيا الحوثي وحلفائه من مدينة عدن بأشهر قليلة.

ووصل عدد أفراد قوات الحزام الأمني بُعيد انطلاقها، إلى أكثر من عشرة آلاف جندي، قبل أن تتوسع لاحقاً وتضم قيادات وعناصر عسكرية، بعضها من النشطاء الجنوبيين وبعضها من عناصر الأمن السابقة.

ورغم أنها انطلقت بدايةً في عدن، فقد توسعت لاحقاً إلى مدن ومحافظات أخرى من بينها لحج، وتعمل الإمارات على نقل التجربة وتثبيتها في جميع المحافظات الجنوبية باليمن، في حين تواجه رفضاً قبلياً محلياً.

وتُتَّهم هذه القوات بالضلوع في عمليات قتل واحتجاز وتعدّيات خارج القانون، واستهداف ممنهج ومستمر للخصوم السياسيين، وإدارة سجون سرية تابعة للإمارات في جنوبي اليمن.

وتقوم هذه القوات بالتصفيات والتجاوزات بحق الخصوم السياسيين والعسكريين، تحت ذريعة مكافحة الإرهاب ومحاولة فرض الأمن والاستقرار في البلاد.

مكة المكرمة