قتيلة جديدة بالسودان.. ووالي الخرطوم يستقيل بعد "المجزرة"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L3rD1n

القوات العسكرية فضت اعتصام الاثنين بالقوة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 04-06-2019 الساعة 18:13

قُتلت امرأة في العاصمة السودانية الخرطوم، بعد يوم من مجزرة مروعة ارتكبتها قوات المجلس العسكري الانتقالي بعد فض الاعتصام السلمي، وقُتل 35 شخصاً.

وقالت "لجنة أطباء السودان" في صفحتها على "فيسبوك"، اليوم الثلاثاء، إن مواطنة قُتلت إثر اشتباكات بين "مليشيات مسلحة" (قوات الدعم السريع) والمواطنين.

وتحدثت اللجنة عن إصابات في صفوف المواطنين جراء إطلاق قوى أمنية النار عليهم بمدينة بحري التي تشهد هي الأخرى مظاهرات.

وأضافت: "ظروف الأمن والاتصالات والإنترنت تحول دون إحصاء دقيق لعدد الإصابات"، مشيرة إلى أن "الأطباء يتعرضون لتضييق كبير في عملهم".

بدوره دعا "تجمع المهنيين السودانيين" المواطنين في الخرطوم إلى التبرع بالدم لإنقاذ المصابين بالمستشفيات.

وأوضح شهود عيان ووسائل إعلام أن قوات عسكرية شنت حملة اعتقالات ومداهمات في مناطق مختلفة بالعاصمة الخرطوم.

وجاء ذلك تزامناً مع دعوات لتظاهرات في البلاد وإقامة صلاة العيد في الساحات، بعد ساعات من أسوأ مجرزة يشهدها السودان منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير.

وفي الإطار ذاته قطعت السلطات العسكرية الإنترنت عن مناطق من البلاد؛ لمنع الناشطين من الحشد والتجمع في الميادين، وبث الاعتداءات التي يتعرضون لها.

وفي سياق متعلق ذكرت قناة "الجزيرة" أن والي الخرطوم، الفريق مرتضى وراق، استقال من منصبه احتجاجاً على التعامل الأمني مع المعتصمين.

وأعلنت المعارضة السودانية، اليوم، رفضها لإعلان المجلس العسكري في البلاد وقف التفاوض معها، وإجراء انتخابات خلال تسعة أشهر.

وجاءت قرارات المجلس العسكري في أعقاب الأحداث الدامية التي شهدتها العاصمة الخرطوم، بعد فض الاعتصام السلمي ومقتل 35 متظاهراً.

وفي بيان متلفز أعلن البرهان، فجراً، "وقف عملية التفاوض مع قوى الحرية والتغيير، وتشكيل حكومة انتقالية لتنظيم انتخابات عامة في البلاد في غضون تسعة أشهر".

وأعلن أيضاً "إلغاء الاتفاق" المبرم مع قوى المعارضة، و"تشكيل حكومة تسيير مهام لإدارة الفترة الانتقالية، وتنظيم انتخابات عامة"، تتم "برقابة دولية وإقليمية".

وتأتي هذه التطورات بعد يوم دامٍ سقط خلاله ما يناهز 35 قتيلاً، إثر فض قوات الأمن السودانية اعتصام الخرطوم، في ساعة مبكرة من صباح أمس.

مكة المكرمة