"قسد" تعلن أنها ستتعاون مع نظام الأسد ضد تركيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gKRyqw

يوجد مفاوضات سابقة بين النظام السوري والوحدات الكردية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 08-10-2019 الساعة 17:39

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) أنها تسعى للتعاون مع نظام بشار الأسد لمواجهة العملية العسكرية التركية المرتقبة ضدها في مناطق شرق الفرات شمالي سوريا.

وكشف مظلوم عبدي، القائد العام لـ "قسد" (تشكل الوحدات الكردية الانفصالية القوة الضاربة فيها)، اليوم الثلاثاء، أن أحد الخيارات التي تدرسها قواته لمواجهة العملية التركية المرتقبة ضدهم في شرقي الفرات، هو الشراكة مع قوات نظام الأسد لمحاربة تركيا، بحسب قناة "إن بي سي نيوز" الأمريكية.

وفي السياق ذاته، قال شاهين جيلو، القيادي في "قسد"، اليوم الثلاثاء، إنهم يخططون للتعاون مع النظام السوري عقب انسحاب القوات الأمريكية من شرق الفرات واستعداد الجيش التركي لدخول المنطقة.

وتصنف أنقرة الوحدات الكردية على لوائح الإرهاب، لارتباطها بحزب العمال الكردستاني الذي يعد حزباً إرهابياً في أغلب دول العالم، ومن ضمنها تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وتسعى "المنظمة الانفصالية" لاستخدام النظام السوري درعاً لمنع دخول تركيا شرق الفرات ولمواصلتها احتلال المنطقة، مقابل رغبة تركيا من خلال العملية العسكرية المرتقبة القضاء على التهديدات المباشرة وغير المباشرة التي تطال المدن التركية القريبة من الحدود، وتوفير البيئة الملائمة لعودة السوريين إلى ديارهم، وتشكيل فرصة جديدة لإحلال وحدة الأراضي السورية، على طول 422 كيلومتراً من حدود تركيا مع سوريا، وبعمق يصل إلى 30 كيلومتراً.

وشهدت العلاقات بين نظام الأسد والوحدات الكردية مفاوضات أكثر من مرة، دون التوصل إلى اتفاق معلن بينهما، حيث يصر النظام على إعادة قواته بشكل كامل إلى مناطق سيطرة المسلحين الأكراد وتسليم سلاحها له، بالمقابل تطالب الوحدات الكردية بعودة الإدارة المدنية والاعتراف بالإدارة الذاتية التي تقيمها شرق الفرات.

وأعلن الرئيس دونالد ترامب، أمس الاثنين، انسحاب 50 جندياً أمريكياً من المنطقة التي من المحتمل أن تنفذ فيها تركيا عملية عسكرية شمالي سوريا، في الوقت الذي تحشد فيه أنقرة قواتها على الحدود الجنوبية تمهيداً للعملية.

مكة المكرمة