قصة ضابط عراقي نجح في اختراق منظومة "داعش" الأمنية

الرابط المختصرhttp://cli.re/gPWNJE

الضابط اكتسب ثقة قيادات التنظيم وعين مسؤولا لوجستياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 13-08-2018 الساعة 18:17

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز " الأمريكية عن تفاصيل قصة ضابط في الاستخبارات العراقية، أقدم تنظيم "داعش" على تصفيته بعد أن نجح في اختراق منظومته الأمنية، وساهم في إحباط عشرات الهجمات في العاصمة بغداد. 

ونقلت الصحيفة، الأحد، عن مسؤول في خلية الصقور الاستخبارية، لم تسمه، قوله: إن "النقيب حارث عبد علي السوداني ربما كان أكبر جاسوس في العراق، وهو واحد من قلة في العالم تمكنت من اختراق قيادات تنظيم داعش".

ووفقاً للصحيفة الأمريكية، فإن السوداني (36 عاماً) الذي عمل سابقاً في مجال تكنولوجيا الكمبيوتر ، نجح في كسب ثقة التنظيم عام 2014 ليعينه مسؤولا لوجستياً عن إدخال السيارات المفخخة والانتحاريين للعاصمة بغداد عبر منطقة الطارمية.

لكن في مطلع عام 2017 اكتشف التنظيم أمره واستدرجه من الطارمية إلى قضاء القائم، وتمت تصفيته من قبل عناصر التنظيم في أغسطس من العام ذاته.

وسيطر تنظيم الدولة على مساحات واسعة في شمال ووسط العراق عام 2014، وأعلن عن تأسيس دولته على تلك الأراضي، لتمتد لاحقاً إلى سوريا وبلدان أخرى، وهو ما دفع العالم إلى الدخول في تحالف ضد التنظيم بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي ديسمبر 2017 أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الانتصار على تنظيم "داعش"، وتحرير كل المدن التي كانت تحت سيطرته.

مكة المكرمة