قطر الأولى عربياً بمؤشر السلام العالمي

 تحتل قطر المركز 30 عالمياً في مؤشر السلام

تحتل قطر المركز 30 عالمياً في مؤشر السلام

Linkedin
whatsapp
الأحد، 05-11-2017 الساعة 13:16


أحرزت قطر المرتبة الأولى خليجياً وعربياً بمؤشر السلام العالمي، الأحد، بفضل ما تتمتع به من أمن وأمان وانخفاض لمعدلات ارتكاب الجرائم.

كما تحتل قطر المركز 30 عالمياً في مؤشر السلام، والأول بمؤشر الدول الأقل من حيث تكاليف أعمال الجريمة والعنف، ومراكز متقدمة بمؤشر مكافحة الجريمة المنظمة، ومؤشر رضا وثقة الجمهور بالخدمات المقدمة من قبل جهاز الشرطة، ومؤشر الدول الأقل إنفاقاً على الأعمال الإرهابية، على مستوى العالم.

وبحسب وكالة الأنباء القطرية "قنا"، سجلت قطر انخفاضاً كبيراً في جرائم تهريب المخدرات قبل وبعد الحصار المفروض عليها، كما ضبط أمن السواحل والحدود مليوناً وثمانمئة حبة ترامادول في قارب قادم من الإمارات.

اقرأ أيضاً :

الأزمة الخليجية بقوائم إرهاب دون اعتبار دولي.. فمن يقر التهمة؟

إلى جانب ذلك احتلت قطر مراكز متقدمة في الترتيب الإقليمي والعالمي ودول مجلس التعاون الخليجي بمؤشر التنافسية العالمية خلال الفترة من 2014 - 2017 في قطاعات مختلفة، من أهمها مجالات مكافحة الجريمة والعنف والإرهاب، ورضا وثقة الجمهور بالخدمات المقدمة من قبل جهاز الشرطة.

كما أظهرت الإحصائيات انخفاضاً كبيراً في عدد بلاغات وقضايا الجرائم الكبرى على مستوى الإدارات الأمنية التخصصية والجغرافيا حيث شكلت الجرائم الهامة نسبة 3٪ من إجمالي عدد الجرائم الجنائية المرتكبة في عام 2016، وفي الوقت نفسه انخفضت نسبة الجرائم الهامة في ذات العام بمعدل 12.9٪ مقارنة بالأعوام الماضية.

وفي مؤشر السلام العالمي لهذا العام، جاءت أيسلندا بالمركز الأولى تلتها نيوزيلاندا وحلت ثالثاً البرتغال، ثم أستراليا، والدنمارك، وتشيك، وسلوفانيا، وكندا، وسويسرا، إيرلندا، على التوالي، فيما تبرز سوريا على أنّها الدولة الأقل أماناً في العالم للسنة الخامسة على التوالي.

ويراعي المؤشر، في تصنيفه للدول، وقياس مؤشر السلام بكل بلد على حدة عدة معايير، أبرزها: معدل الإنفاق العسكري بالنسبة إلى معدل إجمالي الناتج المحلي، ودرجة سريان المخاوف، ومدى تمتع البلد بالسلم والأمن، علاوة على خلو البلد من النزاعات والجرائم، ومعدلات القتل والانتحار، وانتشار الإرهاب والحروب.

مكة المكرمة