قطر: المفاوضات مع السعودية توقفت دون سابق إنذار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/eZK1qX

وزير الخارجية: نرحب بكل جهد يسعى لحل الأزمة في الخليج

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 19-02-2020 الساعة 14:04

قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن المفاوضات مع السعودية لحل الأزمة الخليجية توقفت في يناير الماضي دون سابق إنذار.

وأضاف الوزير القطري، في كلمة له اليوم الأربعاء: "نرحب بكل جهد يسعى لحل الأزمة في الخليج، وقطر تدعو دول الشرق الأوسط إلى اتفاق أمني مشترك قائم على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها".

وكان بن عبد الرحمن أعلن مؤخراً، خلال مشاركته في منتدى ميونيخ للأمن، أن جهود حل الأزمة مع السعودية والإمارات "لم تنجح"، وأنها عُلقت مطلع يناير الماضي.

وأضاف الوزير أن الدوحة غير مسؤولة عن فشل هذه الجهود، وأنها مستعدة لاستئناف المباحثات، مؤكداً أن منطقة الشرق الأوسط بحاجة إلى اتفاقية أمنية.

وتأتي تصريحات المسؤول القطري، الذي يشغل أيضاً منصب نائب رئيس مجلس الوزراء، لتؤكد تعثر التقدم في المفاوضات التي بدأت في ديسمبر الماضي، والتي تزامنت مع مشاركة قطرية لافتة في قمة خليجية في الرياض، حظيت بترحيب سعودي غير مسبوق منذ بدء حصار قطر صيف عام 2017.

من جانب آخر، اعتبر وزير الخارجية القطري أن التقدم الذي حققته المفاوضات بين طالبان وواشنطن في قطر يعد "خطوة على طريق السلام في أفغانستان".

وعن الوضع في ليبيا قال بن عبد الرحمن: "ينبغي وقف إطلاق النار والعمل على التوصل إلى حل سياسي في ليبيا، هناك طرف لم يحترم القرارات الدولية المتعلقة بوقف إطلاق النار في ليبيا، ينبغي الالتزام بالقرارات الدولية التي تحظر الأسلحة في ليبيا ودعم الحوار الليبي - الليبي".

أما عن الوضع في سوريا فقال إن "قطر لم تدعم أبداً أي مجموعات إرهابية في سوريا، ودعمنا كان للشعب السوري من خلال المنظمات الإنسانية"، مضيفاً: "دعم المعارضة السورية في وقت ما كان جهداً جماعياً قامت به مجموعة من الدول".

مكة المكرمة