قطر: تأمين لقاح كورونا للفلسطينيين مسؤولية سلطات الاحتلال

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mqP2dX

اقترب عدد المطعمين في "إسرائيل" من 3 ملايين

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 23-02-2021 الساعة 18:59

كم عدد الجرعات التي تسلمتها السلطة الفلسطينية من "إسرائيل"؟

12 ألف جرعة.

كم جرعة وصلت إلى قطاع غزة؟

ألفا جرعة.

أكّدت دولة قطر أن توفير لقاح كورونا للفلسطينيين يعد من مسؤوليات سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمام القانون الدولي والإنساني.

جاء ذلك على لسان لولوة الخاطر، مساعدة وزير الخارجية القطري والمتحدثة الرسمية باسم الوزارة، خلال إلقائها كلمة بالدورة الـ46 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف يوم الاثنين، حسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية "قنا".

وأوضحت الخاطر: "تنصل سلطات الاحتلال من مسؤولية توفير لقاح كورونا للفلسطينيين داخل الأراضي المحتلة لا يمكن أن يفهم إلا كنظام فصل عنصري يجب علينا جميعاً إدانته واستنكاره".

في الوقت ذاته جددت الخاطر إدانة قطر ورفضها "لاستمرار الانتهاكات والممارسات العنصرية التي ترتكبها سلطات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه".

وفي الوقت الذي اقترب فيه عدد المطعمين في "إسرائيل" من 3 ملايين، لم يصل إلى السلطة الفلسطينية سوى 12 ألف جرعة من لقاح كورنا، 2000 جرعة من لقاح "موديرنا" الأمريكي تسلمتها من سلطات الاحتلال، بالإضافة  إلى 10 آلاف من لقاح سبوتنيك الروسي، في حين تأخرت 50 ألف جرعة سبق أن أعلن مسؤولون قرب وصولها.

وتسيطر دولة الاحتلال على جميع المنافذ التي تربط فلسطين بالخارج، ولا تستطيع السلطة الفلسطينية إدخال أي معدات أو لقاحات دون موافقة إسرائيلية.

يشار إلى أن دولة قطر ساهمت منذ بداية أزمة كورونا بإرسال مساعدات إغاثية وطبية عاجلة إلى الأراضي الفلسطينية، في إطار جهودها الإنسانية الدولية للحد من تفشي الفيروس.

ويوم الأربعاء الماضي، سمحت "إسرائيل"، لأول مرة، بدخول أول شحنة من اللقاح المضاد لفيروس "كورونا" إلى قطاع غزة.

وقالت وزارة الصحة بغزة، في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية "وفا"، إنها تسلَّمت 2000 جرعة من اللقاح الروسي "سبوتنيك" قادمة من وزارة الصحة برام الله.

ووصلت اللقاحات إلى القطاع عبر معبر "كرم أبو سالم"، ونُقلت على الفور لمخازن الوزارة.

وعلى مدى أيام، رفضت "إسرائيل" إدخال اللقاح إلى غزة، وتعالت أصوات مطالبة بمساومة حركة "حماس"، التي تدير القطاع، على تلقي اللقاح مقابل الإفراج عن أسرى ومفقودين إسرائيليين.

مكة المكرمة